التكنولوجيا تفوز بجائزة الضمان الاجتماعي للتميز

الرمثا نت

جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية تفوز بجائزة الضمان الاجتماعي للتميز في الصحة والسلامة المهنية    13 حزيران /// حققت جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية المركز الأول بين المنشآت المشاركة عن قطاع التعليم والتعليم العالي الأردني ضمن جائزة الضمان الاجتماعي للتميز في مجال الصحة والسلامة المهنية ، وذلك لتحقيقها أعلى معايير السلامة والصحة المهنية ضمن قطاع التعليم والتعليم العالي .  وقد تسلم الجائزة، اليوم الخميس، رئيس الجامعة بالوكالة الأستاذ الدكتورة سهاد الجندي، خلال حفلٍ خاصٍ أقامته مؤسسة الضمان الاجتماعي تحت رعاية معالي وزير العمل السيدة ناديا الروابدة، وبحضور المدير العام للمؤسسة الدكتور محمد الطراونة وأعضاء مجلس الإدارة، إضافة إلى ممثلي القطاعات المشمولة في الجائزة وعدد من ممثلي الفعاليات الاقتصادية والعمّالية والنقابية والإعلامية.  وأعربت الجندي، عن سعادتها بهذه الجائزة، والتي تعد جزءًا من إنجازات الجامعة المستمرة على كافة الأصعدة، مؤكدةً أن الجامعة تولي أهمية كبيرة لتطبيق أعلى معايير السلامة والصحة المهنية، لضمان سلامة جميع العاملين والطلبة داخل الحرم الجامعي. مضيفةً أن هذه الجائزة تعكس التزام الجامعة بمسؤولياتها الاجتماعية وحرصها على توفير بيئة تعليمية وبحثية آمنة. وأكدت على أن الجامعة تواصل جهودها في تطوير أنظمة السلامة والصحة المهنية، من خلال تنفيذ برامج تدريبية وتوعوية مستمرة، وتطبيق جميع اللوائح والإجراءات المعتمدة في هذا المجال كما حققت الجامعة  المركز الأول ضمن المستوى الثالث على مستوى الأفراد من خلال مشاركة مدير دائر السلامة والصحة المهنية والبيئية في الجامعة المهندس مؤيد الحوراني ، الذي أعرب عن شكره لرئاسة الجامعة على تبنيها لسياسات ومعايير السلامة والصحة المهنية التي تم مراجعتها وتحديثها خلال الفترة السابقة ، وأكد أن هذا الانجاز جاء نتيجة الدعم المطلق من الرئاسة لدائرة السلامة والصحة المهنية والبيئية في الجامعة ولاهتمام رئاسة الجامعة بايجاد بيئة آمنة وصحية داخل الحرم الجامعي .   والجدير بالذكر أن جائزة الضمان الاجتماعي للمنشآت المتميزة تُمنح سنويًا تقديرًا للجهود المبذولة في تطبيق أفضل الممارسات في مجال السلامة والصحة المهنية، وتهدف إلى تجذير ثقافة التميز من خلال إبراز دور المؤسسة في الحماية الاجتماعية وتعزيز الامتثال للتشريعات ذات العلاقة، والحصول على اعتراف بمستوى الالتزام بمعايير السلامة والصحة المهنية على المستوى الدولي.