“الرماثنة” جيل الولاء والانتماء واللعب بالمجان

 

كمال الروسان

الرمثا نت – ربما يتذكر الكثير من المتابعين للكرة الأردنية ، كيف اضاف فريق الرمثا نكهة فاحت منها رائحة المسك والعنبر، وؤبما كانت البداية بتغيير خارطة كرة القدم بما في ذلك الدوري الممتاز في السبعينات.

ومن لا يدري فان الكوكبة الأولى لفريق الرمثا لذين ضمتهم الصورة المرفقة ، كانت هذه الكوكبة السباقة بالصعود لدوري الاضواء، ليس كأي صعود من اجل البقاء، بل المنافسة على القاب الدوري والكأس وكأس الكؤوس ليكون الرمثا السباق بخطف البطولات وبالاخص لقب الدوري من أندية العاصمة، ليفرض الواقع الغريب وبالطبع اللعب من مبدأ الولاء والانتماء بعيدا عن الرواتب والعقود المالية يعني بالمجان ، فكيف لفريق صعد للتو بحماية الآلاف من جماهيره التي ملأت مدرجات ستاد عمان يخطف الالقاب من أندية احتكرتها ، وربما البعض منها بصافرة ظالمة، ليأتي الرمثا ويطرح أوراقه ليس ليشكل اضافة للكرة الأردنية ، بل تسيد العديد من لاعبيه صفوف المنتخب الوطني.

ومن مبدأ الوفاء لهؤلاء النجوم لا بد من التذكير بالاسماء وهم الذين سطروا الاحرف الاولى بتاريخ كرة القدم الرمثاوية…

وقوفا من اليمين: الراحل المدرب علي الشقران، الراحل رياض شبيط ، ناجح الذيابات. الرااحل وليد الشقران.  الحاج خيرو. محمد عرسان الراحل محمد سماره.

جلوسا من اليسار:  الراحل خالد الزعبي ،  فتحي الشرع. حارس المرمى غازي ياسين ، الحارس محمد عبد العزيز. سامي سعيد. عمر ايوب.

ستادكم نيوز