عالمة تكشف: نوع الخبز الذي يجب أن تختاروه لتتجنبوا السكر في الدم!

الرمثانت

كشفت عالمة الكيمياء الحيوية جيسي إنشاوسبي عن نصيحتها لاختيار أفضل نوع خبز وتجنب ذروة نسبة السكر في الدم الشهيرة.

ما هو النوع الأفضل؟

بحسب جيسي إنشاوسبي، عالمة الكيمياء الحيوية والتغذية الفرنسية الأصل والمقيمة في الولايات المتحدة، المتخصصة في النشر العلمي لمؤشر نسبة السكر في الدم. فإن الذروة الجلايسيميية تتوافق مع ارتفاع مؤقت في مستويات السكر في الدم بعد تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، مثل الحلويات. على المدى الطويل، يمكن أن تؤدي هذه الزيادات إلى مشاكل صحية مثل زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. لذلك تسعى إنشاوسبي إلى مساعدتنا على اتخاذ خيارات غذائية حكيمة والجمع بين الأطعمة بطريقة تنظم ذروة نسبة السكر في الدم لدينا. وهي تتناول اليوم أحد الأطعمة المفضلة لدى الفرنسيين: الخبز.

الرغيف الفرنسي، الخبز الأكثر استهلاكاً يومياً

الخبز هو الغذاء الموجود في كل وجبة، سواء الفطور أو الغداء أو العشاء. في عام 2021، وفقًا لدراسة أجراها اتحاد شركات بولانجيري، أكد 87٪ من الفرنسيين إنهم يستهلكون الباغيت يوميًا.

تبدأ جيسي إنشاوسبي بتذكيرنا بأن الخبز يتكون من النشا، وهو جزيء يتحول إلى جلوكوز أثناء عملية الهضم، مما يساهم في زيادة مستويات السكر في الدم لدينا. هذا هو الحال بشكل خاص مع الخبز الأبيض مثل الرغيف الفرنسي.

الخبز المخمر بديل صحي أفضل!

إذا كان بإمكانكم الحصول على خبز العجين المخمر، فسيكون ذلك أفضل بالنسبة للجلوكوز لديكم. خبز العجين المخمر يولد ذروة جلوكوز أقل من الخبز العادي، لأنه فعملية التخمير التي تتعرض لها تحول جزءا من النشا الذي تحتويه. وتوصي أيضًا بتفضيل الخبز الذي يحتوي على البذور والمكسرات.

لعدم تناول الخبز وحده!

قدّمت جيسي نصيحة أخيرة تفيد بضرورة عدم تناول الخبز وحده، بل دائمًا مصحوبًا بشيء ما. وتقترح إضافة البروتين أو الدهون أو الألياف إلى الخبز لتقليل ذروته. مثل الأفوكادو، والجبن، والخضروات، وملعقة من زبدة الفول السودان.