قادة جيوش «إيكواس» لبحث التدخل في النيجر

روسيا حذرت من التداعيات

الرمثانت الاخبارية
يعقد رؤساء الأركان في دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) في العاصمة الغانية، أكرا، الأسبوع المقبل، اجتماعاً لبحث خيارات التدخل العسكري في النيجر.

ويأتي الاجتماع بعد أيام من قمّة «إيكواس» في أبوجا، التي دعت إلى نشر «قوة الاحتياط» التابعة لها، لإعادة الرئيس محمد بازوم إلى السلطة، بعدما أطاحه انقلاب عسكري في 26 يوليو (تموز). ومن المتوقع أن يُطلع رؤساء الأركان قادة «إيكواس» على «أفضل الخيارات» لنشر هذه القوة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

من جهتها، حذّرت روسيا، أمس، من أن أيّ تدخّل عسكري في النيجر «سيزعزع الاستقرار بقوة» في المنطقة. وقالت وزارة الخارجية الروسية: «نعتقد أنّ حلاً عسكرياً للأزمة في النيجر يمكن أن يؤدّي إلى مواجهة طويلة الأمد في هذا البلد الأفريقي، وإلى زعزعة حادّة للاستقرار في منطقة الصحراء والساحل بأسرها».

في سياق متصل، أعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة فولكر تورك، عن قلقه حيال ظروف احتجاز بازوم «غير الإنسانية»، بحسب تقارير، محذراً من أيّ انتهاك لحقوق الإنسان. وقال تورك: «أشعر بقلق شديد بسبب ظروف الاحتجاز التعسفي للرئيس النيجري محمد بازوم وزوجته وابنه، التي تتدهور سريعاً». وفي حال تدخّلت «إيكواس» عسكرياً في النيجر، فإنّ المخاوف على سلامة بازوم ستزداد، بحسب أحد المقربين منه.