موظفة البنك ومدير الدائرة

بسام السلمان

روي أن استاذ دكتور في جامعة عربية وكان ضخم الجسد ولم يلبس في حياته ربطة عنق، روي عنه انه ذهب الى احدى الصيدليات لشراء علاج لألم في ظهره، نظرت اليه الصيدلانية وقالت له “عمو انتو شفيرية القلابات بترحموش حالكو، حاول خد راحة بروح الم ظهرك” مع احترامي لسائقي القلابات والشحن، فإن هذه الصيدلانية اعتقدت من مظهر الاستاذ الدكتور ومن لباسه انه سائق قلاب، وهذا ما حصل معي قبل ايام في احد البنوك الموجودة على خط الشام، طلبت مني الموظفة ان اكتب اسمي مرتين وعندما حولتني الى موظفة اخرى تعرفني سألتني” ليش كاتب اسمك مش توقيع” حكيتلها هيك طلبت مني الموظفة ولاني غشيم بالبنوك ولست من روادها استجبت لها بدون تردد، ضحكت الموظفة الثانية وغيرت الورقة وطلبت مني التوقيع، سألتها معقول شكلي بدل على اني ببصم وبعرفش اوقع”

ملاحظة: كنت لابس بنطلون جينز ازرق وقميص كروهات، ربما ان لباسي لم يعجب تلك الموظفة.

والسؤال الذي خطر ببالي معقول مدير الدائرة رفض استقبالي للترحيب به والسلام عليه لانه لم تعجبه صورتي، علما ان لي صور كثيرة بالبدلة وربطة العنق؟

اتصلت مرتين لزيارة مدير احدى الدوائر الحساسة، رغم اني مقل في مثل هذه الزيارات، وطلب مني الانتظار حتى يتم تحديد موعد للزيارة والسلام عليه وما زلت منذ ان تم نقله مديرا انتظر التكرم والسماح لي بالسلام عليه.

طبعا هذا الامر لا يعنيني ابدا، ما يعنيني هو هل وصلته مطالبات ابناء اللواء والتي كتبتها بمقال خاص، وهل يتم العمل على حل تلك المطالبات التي طال انتظارها؟

نسيت احكي لكم ان ذهابي الى البنك كان من اجل استلام مبلغ 67 دينار ونصف فقط لا غير.