مديرة المخابر المركزيةالسورية: تحذيرات من عصر الزيتون المتضرر فهو “سام”

كشفت مديرة المخابر المركزية في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لينا عبد العزيز أن نسبة السلامة الغذائية في سورية والتي تتراوح ما بين 60% و70% وهي نسبة مقبولة مقارنة مع دول الجوار ومع الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلد نتيجة آثار الأزمة وانتشار ظاهرة المواد مجهولة المصدر وعمليات التهريب والغش، فرغم ذلك نعتبر من الدول المحافظة على سلامة الغذاء.

حديث مديرة المخابر المركزية جاء على هامش المؤتمر العلمي الأول للأغذية وصحة المستهلك الذي أقيم يوم أمس بتنظيم من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وجمعية حماية المستهلك، حيث أشارت عبد العزيز إلى أنه تم طرح أمثلة عن كيفية الغش في بعض المنتجات الغذائية، وكيفية كشف هذا الغش عن طريق المستهلك بأساليب بسيطة كملاحظة الصفات الحثية للمنتجات والخبرة، مثل الكشف عن حالات الغش في الأجبان والألبان، فمن خلال الملاحظة إذا كانت الجبنة تحتوي فقاعات هوائية ضمنها فهذا دليل أن طريقة التصنيع خاطئة وتحتوي على تلوث ميكروبي، وعند شراء الجبنة المحفوظة ضمن المياه في أوعية بلاستيكة فإذا كان متعكراً أو لون الماء متغيراً فهذا دليل أنها مخزنة منذ فترة طويلة، ولو وجدنا طبقة لزجة على وجه اللبن أو الجبنة فهذا دليل على بدء نشاط الأحياء الدقيقة فيها، وهذه أمثلة بسيطة يمكن الاستفادة منها.

تعليق واحد

  1. الان دور الحرب الاقتصاديه على سوريا
    لا حدا يرد طول عمرها سوريا ام الخيرات
    يعني الي عندنا مهو اضرب
    السمنه الدجاج السمك إلخ إلخ