توجيه تهمة القتل القصد في جريمة الطفل الكردي

حوّل مدعي عام المفرق حول، يوم الخميس، قضية الطفل هاشم الكردي إلى محكمة الجنايات الكبرى ‘لعدم الاختصاص’ وتغيير تكيفها من جرم ضرب أفضى الى موت إلى جرم القتل القصد.

وكانت الجهات الأمنية قد اوقفت الاسبوع الماضي 8 أشخاص لتورطهم في قضية وفاة الطفل.

وبدأت قصة الطفل هاشم (3 سنوات) بعد أن أدخل العناية الحثيثة متأثرًا بإصابته التي تعرض لها إثر مهاجمة أشخاص مشاركين في ‘فاردة’ أحد الأعراس بمحافظة المفرق لسيارة والديه.

وقال مصدر امني في تصريحات سابقة إنّ ‘المتسببين في الحادثة يمتثلون أمام الجهات المعنية وجار التحقيق معهم على خلفية الحادثة’.

وزار جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله امس الاربعاء منزل والدي الطفل هاشم الكردي في منطقة طبربور بالعاصمة عمان .

في حين علّقت الملكة رانيا العبدالله على وفاة الطفل هاشم الكردي في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر قائلة: ‘هل نقبل ان تثكل الأمهات في أفراحنا؟ أنقف متفرجين بينما يقتل الفرح طفلا وهو في حضن أمه وأبيه؟ هل أدركوا قبح جريمتهم؟! رحمك الله يا هاشم وألهم أهلك الصبر والسلوان’.

وعبر وسم ‘#هاشم_الكردي’ طالب آلاف المغردين الأردنيين بإنزال اقسى العقوبات بالمعتدين على الطفل وعائلته.