إتفاق أولي على إعادة فتح نصيب يوم الخميس

ذكر موقع رأي اليوم الالكتروني ان ساعة الصفر التي تؤسس لإخبتار مهم على صعيد العلاقات الاردنية السورية اقتربت ، وذلك بعد الإنتهاء التام من حسم معركة الجنوب.
واضاف راي اليوم ان آخر المستجدات الإخبارية بالسياق تقول بان اللجان الفنية المعنية بإعادة تشغيل وتفعيل معبر نصيب الحدودي الضخم بين البلدين إجتمعت مؤخرا ووضعت أجندة فنية وزمنية للقرار المنتظر.
وحسب مصادر خاصة لم يذكرها رأي اليوم ، فإن يوم الخميس المقبل قد يكون الموعد المتفق عليه بين الجانبين لإعادة فتح معبر نصيب المغلق منذ اكثر من عامين.
وأشار الى ان عملية اعادة تشغيل المعبر ستنفذ بالتدريج وضمن خطة فنية وبيروقراطية وأمنية متفق عليها بين الطرفين.
وتم تحديد الموعد بعد لقاءات فنية لوفدين مختصين من الحكومتين.
ويعني ذلك سياسيا وحسب مصادر برلمانية اردنية ان الطرفان تحدثا على المستوى الحكومي اخيرا.
كما يعني ان الحكومة السورية ازالت بعض تحفظاتها على وزارة الخارجية الاردنية تحديدا ومؤقتا وفقا لمضمون تقرير سبق ان نشرته راي اليوم.
حركة الشاحنات بين حدود البلدين الجارين ستعود بالتدريج وعلى الطرف الاردني يشرف شخصيا على الترتيبات رئيس وزراء الاردن الدكتور عمر الرزاز.
واستبقت دمشق الموعد المقرر بتجهيز سرية حراسة امنية مختصة بأمن الحدود وبإجتماع لمسئولي حرس الحدود في الجيشين السوري والاردني.
وعلم بان عملية تبادل رسائل بين الرزاز ومسئولين في دمشق برزت في الاسابيع الاخيرة وانتهت بصورة إيجابية عنوانها تجاوز عقدة تشغيل معبر نصيب والإستعداد ثنائيا لتشغيل المعبر مقابل بروتوكول أمني تم الإتفاق عليه ايضا بين الطرفين ويسمح بعودة اي لاجيء سوري يرغب بالعودة كما يؤدي لإستئناف العمل بتبادل البضائع وعبور الشاحنات لأغراض الترانزيت.
يحصل ذلك فيما يأمل الرزاز بالتمكن لاحقاً من إعادة فتح وتشغيل مقر سفارة الاردن في دمشق وتسمية سفير جديد متفق عليه بين الجانبين حيث يوجد في المقر موظفين محليين فقط.