BT Facebook LikeBox

بالقلم

بالقلم (1)

الدكتور معتصم الدرايسة
يعتبر العمل البلدي عمل خدماتي بالدرجة الأولى، ومن يتصدى له عليه بذل الجهود المضاعفة لإرضاء المواطنين مع قناعتنا بأن ارضاء الناس غاية لاتدرك.
ومع تسلم المهندس حسين أبو لشيح سدة رئاسة البلدية، لاحظنا جهده الدؤوب في متابعة طواقم وموظفي البلدية والتأكد من القيام بواجباتهم على الوجه الأكمل، وهذا لا ينقص من جهود من سبقوه من رؤساء البلديات شيئا.
لكنني في هذا المقال أريد أن أذكر مانشاهده من انجازات وما نطمح اليه للوصول الى "رمثا" أنيقة ومتحضرة وتلبي طموحات لمواطنين واحتياجاتهم.
ما لاحظته من انجازات للبلدية في هذه الدورة:
- تخليص وسط المدينة من الأزمات الخانقة وخاصة عند زاوية النادي.
- تطور وضع النظافة في الشوارع والأحياء بشكل ملفت للنظر مع تكليف عاملي النظافة بالعمل في العديد من الشوارع.
- العناية بالانارة في العديد من الشوارع الرئيسية والفرعية.
- إضافة بعض معالم الزينة في مداخل المدينة.
- التخفيف بقدر جيد من تجمع المياه واغلاق مصارف المياه وخاصة في خط الشام
وأما مانطمح اليه فيتمثل بما يلي:
-احالة عطاء مجمع الدوائر بأسرع مايمكن لايجاد مواقف للسيارات ولانشاء قاعة متعددة الأغراض محترمة تناسب وضع مدينة الرمثا كمدينة للثقافة.
- الإسراع بانقاذ حديقة البلدية التي يشغلها اللاجئون السوريون بأسرع مايمكن لكونها ستكون منفسا ترفيهيا لأهالي الرمثا وضيوفهم.
- انشاء حديقة المبخرة بأسرع مايمكن مادام أن هناك دعما ماليا من الديوان الملكي مخصص لها.
- التفكير بهدم الحسبة القديمة أو اعادة تأهيلها لتصبح سوقا شعبيا متخصصا.
- التفكير باستغلال شارع الجوازات القديمة ليصبح سوقا متخصصا حيث يتصف الشارع بسعته وسهولة الاصطفاف به.
- التفكير الجدي بهدم مبنى الكيال الآيل للسقوط وانشاء متحف لتراث لواء الرمثا لخدمة أبناء اللواء والزائرين مع حديقة صغيرة.
- تشجيع القطاع الخاص ومساعدتهم على انشاء منتزه في منطقة الشلالة يخدم أبناء اللوء وزائريهم.
- تعبيد الشوارع بعدالة ودون تحيز والتخلص من مطبات الواسطة بأسرع مايمكن. 
- الضغط على المتصرف من أجل اعادة خطوط السرفيس التي تخدم المواطنين في أحياء المدينة.
متمنين لمدينتنا كل سبل الازهار والتقدم