BT Facebook LikeBox

Thursday, 05 July 2018 17:54

فزعة الرماثنة والأردنيين تكشف انفصام الممانعين

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)

 فهمي عبد العزيز

البعض من القوميين (بفرعيهم البعثي والناصري)، والجطلاويون، والطائفيون أتباع الولي الشيطان، اتخمونا بقضية اللاجئين باعتبارها قضية حق الإنسان في وطنه، لكن "الفزعة" الرمثاوية والأردنية قد أظهرتهم على حقيقتهم التبعية العبودية للمافيا الروسية والطائفية الإيرانية، وعلى تحالفهم المباشر مع أمريكا وايران واسرائيل والعربان المستعربة لتأخذهم العزة بالإثم بالتصفيق لإبادة شعب سوريا وتفريغ بلداتهم من أهلها..؟!

وبينما يتلعمظ الممانعين هنا بمصالح الشعب الأردني ويهاجمون الحكومة، نجدهم على النقيض من ذلك تجاه عمليات الإبادة والقتل والتهجير لشعب سوريا، نجدهم يحرضون على "الفزعة والنخوة" الشعبية الرمثاوية خاصة والأردنية عامة، بعضهم يستمتع بالفرجة والتمتمة، وبعضهم يحرض على النازحين، ما يؤكد لنا أنهم غرباء عن أوطاننا وشعوبها، فهم لا أكثر من "خلايا نائمة"؛ أجندتها المحتلون الإيرانيون والروس وغيرهم من المحتلين الأمريكان والإسرائيليون، أعداء قضية اللاجئين على مستوى العالم بأسره..؟!

وها هو شعب الرمثا والأردن يتخذ قراره بالإنحياز للاجئين، يصنع تاريخا إنسانيا عالميا بوجهين؛ وجه يؤكد استمراريته على نبله العروبي والديني والإنساني الذي جُبل عليه باحتضان اللاجئين والفزعة للمظلومين، ووجه يكشف عري "الممانعين والمقاومين" الذين اتخذوا من فلسطين وأهلها "علكة" يتلعمظون ويلكون بها.. وهو ذا شعب الرمثا والأردن، الناس العاديون أصحاب النخوة، من اتخذوا قرارهم بعيدا عن "لعمظجية" الصالونات السياسية وذوي الياخات البيضاء والبدلات والكرافات المظللة، فتبرعوا بالمساعدات العينية والجهد وأوصلوها إلى النازحين القابعين على الشريط الحدودي تحت القصف والشمس الحارقة.. ها هم الرماثنة والآرادنة، بكل طيف وفسيفساء ألوانهم العروبية الشماء، أبقوا على الرمثا والأردن نقطة مضيئة على خريطة العالم الإنسانية، وكشفوا عري قوى سياسية هي بمثابة ثقوب سوداء في تاريخنا الوطني، هي بعد الآن لن نأتمنها على وطننا، فقوى كهذه منفصمة لتذهب إلى المصحات علها تعالج انفصامها، علها تشفى وتدرك معنى "الفزعة الرمثاوية"، وما أن تتوب وترجع عن غيها، حينها، ستكون منا وفينا..؟!

تمت قراءة هذا المقال 649 مرات اخر تعديل للمقال Friday, 06 July 2018 14:21
اقرا ايضا في هذا القسم : « هم اشقاؤنا .. وبعض من أهلنا ثقة »

قائمة التعليقات  

 
#1 عمر الزعبي 2018-07-05 23:18
حيك يا بان العم
 
 
#2 ابومحمد 2018-07-06 09:29
(العربان المستعربه )نحي كل أهل الاردن وخاصه أهل الرمثا أهل الكرم والجود والنخوه ماعدا انت لأنك حاقد على العربان بجميع كتابات
 
 
#3 سوريا الأسد 2018-07-06 18:21
فشرت القومين والبعثين هم احرار هذه الامه ما شفنا من اخوان الشياطين فزعه سوريا ستبقى سوريا العروبه وستبقى سوريا الأسد بعدين ما طول عمر أهل الرمثا عايشين على خير سوريا من يوم ما سكرت الحدود ما شبعتو اللحم
 
 
#4 سوريا الأسد 2018-07-06 21:05
وصلت قوات الدولة السورية الحدود والله غير الريس الأسد يعلق كل خاين من آذانه يا
 
 
#5 يالطيف 2018-07-07 09:31
مبروك وصل الاحتلال الروسي الايراني الى حدود نصيب بلا واين كلب الممانعة انتهي بشار عملياً واصبح بوتين من يحمي حدود الصهيانة لا تفرحوا ياربع بشار المجرم العميل لم يبقى له دور وهيك انزلت الستارة واصبحت روسيا المحتلة الجارة
 
 
#6 إلى سوريا النعجة 2018-07-08 14:09
ياريت تراجع املاءك. عيب شخص قومي يكتب قوميين غلط
 
 
#7 سلامة 2018-07-08 14:13
انت رائع أيها الكاتب وتمثل نبض الشارع الصامد العصي على البيع والشراء . نسال الله لك ولامثالك الثبات في وجه اللاعبين وراء فتات الشهوات
 
 
#8 محمد احمد العبدالعزيز 2018-07-09 07:38
كان الاجدر بك أن تخفي نبرة الإقليمية والنفس العنصري في خطابك،،، فتقول "فزعة الرماثنة والاردنيين" ثم تقول "شعب الرمثا والأردن".....ثم تطالب بما لم يطالب به الاولون،،،
 
 
#9 شايش العايش 2018-07-11 02:00
سبع سنين حرب ودمار قتل وتهجير انهكت سورياالعرب وقطعت اوصاله!
لصالح من؟
المستفيد وبلا ادنى شك العدو الصهيوني المغتصب بالدرجة الاولى فامريكا وروسيا
من قام بتمويل هذه الحرب؟
بأيعاز من امريكا مول المتصهينيين من حكام الخليج حرب تدمير سوريا؟
من جيش لهذه الحرب واشعل فتنتها؟
اجهزة الاعلام الصهيوعربية والمتصهينيين من عرب الخليج والتكفيريين والسذجة من المسلمين وحتى اشباه الكتاب وصغار المنتفعين والعملاء الخونة اشعلوا نار الفتنة بين اهل سوريا والمسلمين ودفعوا بابناء المسلمين كوقود لتأجيج مسيرة الدمار الذاتي
هل كنا بغنى عن هذه الحرب؟ نعم العرب بغنى عن هذه الحروب والاولى هو استثمار مئات المليارات التي كلفتها الحروب لبناء اقتصاد عربي متين ومكافحة الجهل وبناء مجتمع موحد و و و
 
 
#10 سليم ابو نقطة 2018-07-11 07:00
الفطرة يا دكتور هي التي قادت الرماثنة خاصة والشعب الأردني عامة لنجدة اللاجئين السوريين . نحن شعب تربى على الفطرة والفطرة غالبا ما تقودنا الى العدل والمنطق
مهما برر الناصريون والبعثيون والماركسيون وغيرهم فلن يمرر تبريرهم علينا ونحن نرقب من خلف الحدود شعب يباد بدم بارد وتسوى مساكنه بالأرض .
لن يثنو من عزيمتنا طالما ان الحق واضح وجلي ولا نحتار فيه وطالما لا يزال فينا من امثالك ممن يعرّي هذه الزمر الحاقدة التي تعيش على بؤس الشعوب وشقائهم
خالص تحياتي دكتور
 
 
#11 الى سوريا الأسد 2018-07-12 14:30
خسئت وخسئت أشكالك...نحن شبعانين الأكل ونتصدق على أشكالك بحدود سوريا وبدونها....الاس تفادة يامتغطرس كانت مشتركة من الذراعنه ومن الرماثته ولم تقتصر على الرماثنه لوحدهم وحياتنا ليست واقفة على سوريا وغير سوريا....بسكر باب بيفتح مئة باب..هذا الحكي عيب عليك وخسئت وخسئت أشكالك مرة أخرى.
 
 
#12 الكاتب 2018-07-13 17:11
إلى سوريا الأسد
فقط كل ما عندي قوله.. إحالتك إلى مخرجات لقاء "النتن.. يا هو" والمافيا بوتين، وما قاله "النتن.. يا هو.."، قبيل مغادرته العاصمة الروسية موسكو يوم الخميس 12/7/2018: 'ليست لدينا أي مشكلة مع نظام الأسد، وعلى مدى 40 عاما لم يتم إطلاق رصاصة واحدة على مرتفعات الجولان'..؟!
فإذا ما اشتغلت حواسك.. وفهمت.. فستشتم "مخريات اللقاء"، وعندها يثبت أنك كائن حي.. وإلا.. إبقى في تكية وكهف وليك الشيطان المظلم، جثة هامدة بين قبور حوزتك لحين ينفخ في السور، وتقوم عظامك الرميم من بين الأجداث.. وتلطم..!!
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ