الخميس, 09 آب/أغسطس 2018 08:44

لاول مرة في تاريخها .. واشنطن بوست تترجم افتتاحيتها الرئيسة للغة العربية

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 لاول مرة في تاريخها 'نشرت صحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكية افتتاحيتها ليوم الأربعاء، مترجمة إلى اللغة العربية' على غير عادتها ودون معرفة ما وراء ذلك..
وتحت عنوان 'كندا لن تنظر في الاتجاه الاخر فيما يخص السعودية فهل سنفعل مثلها ؟' تنشر عمون مقتطفات مقتضبة من الافتتاحية :
ردت السعودية بشكل صارم على احتجاج كندا حيال اعتقال ناشطتين معروفتين ، سمر بدوي ونسمة السادة . فاعترضت الخارجية السعودية ووصفت ذلك انه ” تدخل صريح وسافر في الشؤون الداخلية للمملكة ” واعتبرته ” تجاوزا كبيرا وغير مقبول على أنظمة السعودية وعلى السلطة القضائية ” قائلة انه دعوة كندا لأطلاق سراح السيدتين ” مستهجن وغير مقبول ” . باختصار ما تريده السعودية هو أن ينظر العالم في الاتجاه الاخر بعيدا عنها.
الجيد ان وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند رفضت ذلك ، ففي 2 أغسطس غردت في تويتر ان كندا ” قلقة جدا ” حيال توقيف السيدتين . علما ان السيدة بدوي هي شقيقة رائف بدوي المدون الذي يقضي حكما بعشر سنوات بالسجن كونه ادار موقعا على الانترنت انتقد السلطة الدينية السعودية . ..... وبعدما طالبت السيدة فريلاند بأطلاق سراح السيدة بدوي رد ولي العهد بطرد السفير الكندي وقطع العلاقات التجارية ، والسفر وأمر بمغادرة الاف الطلبة السعوديين لكندا .الرسالة واضحة للجميع ، لا تتدخلوا في الشأن السعودي والا سيصلكم ما وصل الكنديين.
ولفتت الافتتاحية الى ان ولي العهد حظي بالأعجاب في تحديث المملكة اقتصاديا ، وتنويع مصادر دخلها بعيدا عن النفط ، واخذ يلبي رغبات مواطنيه وغالبهم من الشباب المتشوقين للحياة الغربية وترفيهها ، فلماذا لا يرى كيف ان مشروعه المستقبلي هذا يتأثر سلبا ؟
للأسف ، إدارة ترامب انسحبت الى حد كبير من ممارسة دور مناصرة وتشجيع الحرية وحقوق الانسان حول العالم ، لقد كان رد فعل الخارجية الامريكية محبطا ببيان فاتر ، يدعو كندا والسعودية لحل خلافاتهم وختموه بالقول ” نحن لا نستطيع فعل ذلك لهما ” . في المقابل نرى شيئا عظيما ، كندا تتمسك عاليا براية حقوق الانسان ، ومستعدة للمخاطرة وخسارة علاقاتها بالسعودية ، ولكن لا يجوز ان تفعل هذا وحدها ، فهو الدور التقليدي للولايات المتحدة بأن تدافع عن القيم الكونية حيثما تراها تتداعى ..
وختمت بالقول: على كل الديمقراطيات القائدة ، ولنبدأ بوزراء خارجية مجموعة السبعة ان يعيدوا التغريد بتغريده السيدة فريلاند حول اعتقال رائف و سمر بدوي ، فالحقوق الأساسية مسألة تخص الجميع.

قراءة 338 مرات

التعليقات  

 
#1 عادي! 2018-08-10 18:50
نتقبل بسهولة ان يحاصر اهل غزة
ونتقبل اخبار قصفهموتقتيلهم يوميا! عادي
نتقبل بسهولة خبر سجن انسان شاب والتنكيل به بسب انتقاده الظلم الذي نعيشه! عادي!
...

كرامة
عدل
انسانية
نخوة
رفض الظلم
نصرة المظلوم
الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
ثوابت وبديهيات العيش اصبحت في بلادنا مسطلحات خاوية خالية من المعنى
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ