اشرف السلطاااااااان 3

 

mavi
 
22222222233333333
دكتور-عياد banner
banner

BT Facebook LikeBox

Saturday, 12 August 2017 06:13

(شق) بالركبة

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)

سليم ابو نقطة
اذكر في الانتخابات الامريكية حين زارت كلنتون احدى الولايات طمعا بالحصول على تأييدهم في حملتها الانتخابية كان سكان الولاية قد اشترطوا عليها خفض الضرائب وزيادة نسبة تشغيل ابناء الولاية فكان ردها: اعتذر لكم فهذه السياسة تقررها اللجان المختصة ... وانا لا استطيع ان اتجاوز تعليماتها !!!
هذه كلينتون المرشح لرئاسة الولايات المتحدة تعتذر وهي بأمس الحاجة لأصواتهم ، تعتذر بدلا من أن تقول لهم .... بس هاي .ابشروا !!!
شفافية كلنتون وصدقها مع الناخبين " جابلها الدَوَرْ" .
ليت كلنتون زارتنا و اطلعت على مرشحينا كيف يديروا حملاتهم الانتخابية حتى تتلافى الخيبة التي وضعت نفسها بها 
كان يكفي كلنتون أن تحضر لقاءا واحدا من لقاءات مرشحينا مع ناخبيهم لتتعرف على عدد الوظائف التي يعد المرشحين بها ناخبيهم وعدد المدارس التي سيفتحوها لهم وعدد الضرائب التي سيرفعوها عن كاهلهم وطول الشوارع التي سيشقوها لهم 
لم تفهم كلنتون ان الوعود الوهمية في العرف السياسي هي ابرز عوامل الفوز بالانتخابات وان الاعتذار عن تلبية مطالب الناخبين يقود المرشح للهاوية وان عجز المرشح عن تنفيذ مطالب ناخبيه لا يعد شرطا في التعهد بالالتزام بها .
كان على كلنتون ايضا أن تعيد حساباتها في موضوع علاقاتها الاجتماعية وان تتعلم كيف تقف الى جانب اهل الاموات لتستقبل وتودع المعزين فهذه ايضا احدى الاوراق الرابحة في رجوح كفتها على "ترامب"
المرشح الذكي يتابع اخبار الوفيات جيدا وحين يعلم مثلا بوفاة جدة احد الناخبين يكون اول المعزين وسيستغل وفاة كل من يعرف تاريخ الجدة ويفاجيء اهل الميت بقوله :جدتكم الله يرحمها رضّعت كل عمامي، ترى احنا عيلة وحدة وبدنا فزعتكم معنا!!
وسيكتشف اهل الميت في اخر ايام العزاء أن جدتهم قد رضعت كل عائلات المرشحين في دائرتهم الانتخابية 
وبذلك نكون اول دول العالم التي ادرجت الحليب السياسي الى جانب المال السياسي.
ولا يعدم مرشحونا اي باب يمكن ان يكسبوا من خلاله ود الناخبين ورضهم فحين يسأل المرشح الناخب مثلا
- انت مين خوالك ؟
- خالي فلان الفلاني .... ابو فلان
|- مش معقول .... لا يا زلمة قول غير هالكلام .... (( يرفع المرشح حجلة النطلون ويكشف عن صابونة الركبة ))) .... لد ... هون شايف هاي الضربة .... هاي خالك زمان طلب مني اطلع عالسلم وانزله جوز زغاليل طلعت عالسلم ... ووقعت .... وانشقت رجلي وهاي علامة
علما بان خالك عمره ما كان عنده زغاليل 
مرشحونا الافاضل قصص الخيال التي تسردوها لناخبيكم ليست بديلا عن برامجكم الانتخابية 
مرشحونا الاكارم كيف لنا ان ننتخبكم وبياناتكم الانتخابية لا نجد فيها سوى (شق) بالركبة او طرحة بالراس

تمت قراءة هذا المقال 414 مرات اخر تعديل للمقال Saturday, 12 August 2017 10:38
اقرا ايضا في هذا القسم : « شيبوب المودة والعدواة »

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ