اشرف السلطاااااااان 3

صالون اشرقت للسيدات 1

15725232 1320080874728995 50006512 o
22222222233333333
دكتور-عياد banner
شقق العواقله
باب الرمثا للخضار
اطباء بلا حدود



الرمثــا نت

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2017 21:31

سليم ابو نقطة 
نتحدث الان عن التعديل الوزاري الجديد ..... نتحدث عن مرحلة جديدة تتطلب وزارة جديدة تناسب المرحلة وانا اعرف ان الوزارة الحالية لم تكن جديدة في يوم من الأيام..
هل يوجد فرق بين اصبع واصبع في اليد الواحدة ؟ الشكل فقط . ؟. هل يوجد فرق بينك وبينك او بيني وبيني ؟..
كل ما هنالك ان الوجوه تتبدل ، مع اختلاف في الابتسامة ، ودرجة الاناقة ، وماركات البدل وربطات العنق 
اصحاب المعالي هم انفسهم .... لا يتغيروا .... وكأن الارض لم تنجب سواهم. التعديل الوزاري الاخير لم يأتي بجديد 
تماما كما فعل " خالد بن الوليد " في " مؤتة " ببساطة، جعل الميمنة ميسرة. والميسرة ميمنة. فالتبس الأمر على الناس. لماذا يتوجب ان يكون لدينا وزارات جديدة طالما ان لدينا نفس الاشخاص فقط يذهبون ويرجعون : مناوبات. هي كذلك : ركّاب في حافلة. قد ينزل عدد منهم في محطة او على الطريق. ولكن الحافلة حتما ستمر عليهم وتحملهم مرة اخرى اخبروهم ان لا يقلقوا فالوزارة الـقادمة على الابواب 

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2017 21:23
الرمثا نت
انتقلت إلى رحمة الله تعالى اليوم الاثنين 17/ 1 / 2017 الحاجة أمنه إبراهيم السريحين " أم سامي " ارملة المرحوم سليمان سليم اللحام
عن عمر 70 عاما وسيشيع جثمانها بعد صلاة ظهر يوم غد من المسجد العمري الى مقبرة ليلى
تقبل التعازي في ديوان عشيرة اللحام
أنا لله وأنا إليه راجعون
الإثنين, 16 كانون2/يناير 2017 11:45

الرمثا نت

حذرت نقابة المعلمين الأردنيين، المعلمين العاملين في القطاع الخاص من توقيع أي نماذج إجازة بين الفصلين، ودعتهم لعدم التوقيع عليها ؛ مشيرة الى أن هذه العطلة مفروضة من قبل وزارة التربية والتعليم حسب التقويم المدرسي المُقرر.

واوضحت النقابة في بيان لها الاثنين ان المادة 64 من قانون العمل الأردني رقم 8 لسنة 1996 وتعديلاته تنص على انه : 'يعتبر باطلا كل اتفاق يقضي بتنازل العامل عن إجازته السنوية أو عن أي جزء منها'.

وبين ان الإجازة السنوية حق للمعلم فلا يجوز لصاحب العمل (صاحب المدرسة)، أن يحدد توقيتها، حيث يعتبر هذا التصرف من قبل صاحب العمل إذعان وتغول على حقوق المعلمين.

ودعت النقابة الى تبليغ النقابة فورا من خلال قسم الشؤون القانونية على هاتف رقم: 0772238730 عن اي مخالفات .

 

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2017 11:30

الرمثا نت

تلعب الفئران دورًا حاسمًا في تطوير عجائب طبية وغذائية جديدة في كل يوم. فوفقًا لمؤسسة البحوث الطبية الحيوية “FBR”، فإن 95% من حيوانات المختبر هي فئران وجرذان.

فمن عقاقير معالجة السرطان الحديثة إلى مكملات غذائية مختلفة، يتم تجربة معظم الأدوية والأغذية وحتى مستحضرات التجميل على الفئران عادةً في المختبر.
ويعتقد العلماء أن اختيار الفئران والجرذان يرجع لعدة أسباب:

الأول: أن حجم هذه القوارض صغير ويُمكن أن يُحافَظ عليها بسهولة وتتكيف بشكل جيد مع المحيط الجديد.

الثاني: أنها تتكاثر بسرعة ولها عمر قصير نسبيًا (2 – 3 سنوات)، لذلك يُمكن ملاحظة تأثير العلاج على عدة أجيال من الفئران في فترة قصيرة من الزمن.

الثالث: تكلفة هذه القوارض منخفضة نسبيًا ويمكن شراؤها بكميات كبيرة من المنتجين التجاريين الذين يبيعون القوارض خصيصًا للأبحاث. كما أنها حيوانات مسالمة وسهلة الانقياد ما يجعل التعامل معها سهل للغاية، على الرغم من أن بعض أنواع الفئران يُمكن أن تكون صعبة في كبح جماح غضبها.

الرابع: كلا الجنسين من الفئران يتطابقان في الكثير من الصفات الوراثية ما يجعل إجراء التجارب الطبية عليها موحدة.

الخامس: وهو السبب الأكثر أهمية، أن استعمال القوارض في المختبر خاصةً الفئران هي لأنها تتشارك مع البشر في العديد من الخصائص الوراثية والبيولوجية والسلوكية والجينات DNA. ويُمكن تكرار العديد من العوارض التي تُصيب الإنسان على الفئران والجرذان. وفي الوقت الحالي ومع تطور العلم، بات بإمكان العلماء توليد جينوم للفئران يُشبه إلى حدٍ كبير الجينوم البشري. وتُعرف هذه السلالة بـ “فئران معدلة وراثيًا”، وهي تحمل جينات تُشبه إلى حدٍ كبير جينات المسؤولة عن تسبيب الأمراض الوراثية للبشر.

كما يُمكن تغيير الجينوم للفئران بحيث يُصبح إجراء تجارب لتقييم آثار المواد الكيميائية المسببة للسرطان أكثر إمكانية.

السادس: علم التشريح الخاص بالقوارض من أسهل العلوم الطبية نظرًا إلى بساطة تركيب أجهزتها الداخلية. لذلك، يُمكن تتبع مسار الأدوية والمواد الكيميائية بسهولة في أجسامها، وسهولة فهم تصرفاتها وفق نوع العلاج الذي تتم تجربته.

كما أن بعض أنواع القوارض المعروفة باسم (SCID (severe combined immune deficiency يُولدون بشكل طبيعي بدون جهاز مناعة، بالتالي، يمكن أن تكون بمثابة نموذج لأبحاث الأنسجة البشرية الخبيثة.
بعض الأمراض والاضطرابات التي تُصيب البشر ويتم تجربة علاجها على الفئران:

مرض ارتفاع ضغط الدم، السكري، إعتام عدسة العين، السمنة، مشاكل الجهاز التنفسي، مرض باركنسون، مرض الزهايمر، السرطان، التليف الكيسي، فيروس نقص المناعة الإيدز، مرض ضمور العضلات، أمراض القلب، إصابات النخاج الشوكي، وغيرها من الأمراض.

كما وتُستعمل القوارض في اختبار تأثير عقاقير الهلوسة والمخدرات ودراسات الشيخوخة والدراسات الجينية واختبار المضادات الحيوية.

وساهمت القوارض في إيجاد وتطوير علاجات للكثير من الأمراض المستعصية في عالم الطب منذ فترة طويلة.

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2017 10:33

شاكر المكحل


الخطأ والصواب ، الحلال والحرام .
سأل شخص حكيما عن الحلال والحرام ، سكت الحكيم وكأنه لم يسمع ، وحين أُُحضر الطعام ، وقفت قطة صغيرة بالباب تتسول لقيمة بمواء حزين ، فألقى الحكيم لها بلقمة راحت تأكلها مكانها بنهم مطمئنة، ثم إلتفت إلى السائل قائلا: ألا ترى الجواب ؟ فاستغرب السائل : أي جواب ! .. 
فقال الحكيم : ويحك ألم تسأل الكون قبل قليل عن الحلال والحرام ؟
ــ أي كون ! سألتك أنت فقط 
ــ نعم ، وسمعك الله جل جلاله وها قد بعث لك الجواب 
ــ أي جواب ! وهل بعث الله شيئا لي ! لي أنا ! 
ــ ويحك ، انت نقطة إرتكاز الكون كله 
، " هو الذي خلق ..... " لكم " ..... ما في الأرض جميعا " 
وحين تسأل شيئا فأن ذبذبات سؤالك تتناقلها كل الاشياء حولك لتستقر انت بالجواب ، فالسؤال قلق ، ولا ينبغي للخليفة أن يكون قلقا، وها قد بُعثت لك قطة بالجواب .. 
ــ خليفة ! ولكني سألتك أنت، سألت حكيما ، وليس قطة، فأنا لا أعرف لغة القطط 
ــ ويحك ومن أحكم من قطة ! مِن وردة ! من نملة أحيانا ووظيفة الحكيم فقط هو قراءة لغات الأشياء ..
ــ حسنا ترجم لي أرجوك ما تقوله هذه القطة ..
ــ أتراها وهي في مكانها تأكل مطمئنة ؟ أتُُرى هل ستراها في نفس المشهد لو أنها سرقت لقمتها ؟ 
ــ لا قطعا ، ستهرب جريا بكل سرعة ممكنة ، وإنما إطمئنانها الان لأنك أنت من أطعمتها ..
ــ إن كانت قطة صغيرة تعرف الفرق بين الصواب والخطأ بين الحلال والحرام فكيف لا تعرفه أنت ! حسنا سأعطيك قاعدة تميز فيها بين الخطأ والصواب ، 
إن هربت كقطة فإنت على خطأ وإن إطمئننت مكانك فأنت على صواب ، الأمر لا يحتاج إلى مفتي ، يحتاج فقط إلى قطة .. 
ــ ياه يا شيخنا ! 
ــ وبلغة أبلغ وأروع : " الأثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس" 
.
تلك الحادثة " حادثة القطة " قصة حقيقة قطعا ، وبلغني أنها حدثت حديثا ولكني أعتذر على تصرفي الكثير فيها كي املأ الفراغات بين سطورها وكي أشرح ظلال مفردات وجمل الشيخ .. 
.
الخطأ والصواب ومن نفس الأسماء أيضا الحلال والحرام.. 
فمن أراد فك إرتباطه بالخالق ، اراد فك إرتباطه بالسماء وأخلد إلى الأرض أسماه الخطأ والصواب،
وحين تسمع شخصا يستخدم هذه المعاني بهذه المفردات؛ الخطأ والصواب، فستعرف فورا أن معاني هذه المفردات عنده مشوهة فهو فك إرتباطه بخبير عليم محيط وراح يأخذ المعاني لمفرداته وبالتالي لحياته من الف مصدر اخر 

، فأحيانا يكون الصواب ما أقره القانون الأرضي ، الربا صواب لأن النظام اقره وافتتح له بنوكا وقواعد تنظيمية ، الزنا حب ما دام برضى المرأة فقد أسماه القانون الأرضي " حرية شخصية " ومنهم من إستقى مفهوم الخطأ والصواب من المجتمع المحيط " ارتدي ما يرتدي الناس حولي " 
.
فنحن مختلفين يا سادة ، مختلفين تماما ، في المفردات بداية وفي المعاني ثانيا وفي المفاهيم ثالثا .. 
هنا ــ حيث من المفترض أننا كلنا ننتمي لنفس الثقافة ونفس اللغة ونفس المعاني ، حدث أنه أني أدخلت السجن يوما، فطُلب مني أن أخلع كل ملابسي ففعلت إلا ما يستر عورتي المغلظة، فأنتهرت لكي أخلع ما تبقى ، فنظرت إلى "هم " وقلت: حرام 
ضحكوا مني واقترب مني اعلاهم رتبة : أنت إذن من الجماعة إياهم ! 
فرحت أدافع عن نفسي : أي جماعة ! 
ــ جماعة الحلال والحرام ، أخلع وإلا عاملتك على أنك منهم ..
لن أكمل لكم المشهد وأزور أني كنت بطلا أدافع عن عرضي ولكني ها أنا هنا ولم اُنسب إلى الجماعة أياهم .. ( هينا عايشين ) 
.
فهل حقا نحن ننتمي إلى ذات اللغة ؟ 
هل ننتمي إلى ذات المعاني ونتحاور بذات المفردات ! 
قطعا لا ، ذلك يا سادة فقط ما يجعل مقالتي طويلة جدا ، مملة جدا ، لأن الكتابة ليست حوارا بين الكاتب وذاته وإن لا تبالي بتصورات القارئ الشخصية ، بل الكتابة وسيلة لنقل الأفكار والمشاعر إلى القارئ ، الكتابة هي أن تنقل للناس لغة القطط والعصافير والورود ، وبما أن الناس مختلفون معك في معاني المفردات ستجد نفسك تقضي طويلا وأنت تقف عند كل مفردة ..
أطلت جدا ولم أخبركم شيئا عن الحب بعد .. 
أرجوكم أعذروني إن قبلتم عُذري، وإن لم تقبلوه فسامحوني لله ، فقط لله