اشرف السلطاااااااان 3

 

mavi
 
22222222233333333
دكتور-عياد banner
banner

BT Facebook LikeBox

Wednesday, 11 October 2017 06:35

بيت بيوت

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)

شاكر المكحل

أظن أن تلك اللعبة تراثية أممية وإن بحثت عنها في التراث، لا شك أنك ستجدها في تاريخ كل أمة ..
حتى أنك ستجد تعريفا لها في موقع "ويكيبيديا " وهو كالتالي :
""بيت بيوت لعبة تقوم على شخصين أو أكثر حيث تقوم الفتيات والذكور بجلب كل ما يمتلكونه من العاب و عرائس و أدوات مطبخ افتراضية و بيوت افتراضية و اطقم شاي و ما إلى ذلك . تبدأ الفتاتان أو أكثر من فتاتين بتمثيل أنهما يعيشان حياة الكبار متمثلات بعرائسهن حيث يمارسون روتينيات اليوم من الاستيقاظ من النوم إلى تناول طعام الإفطار ثم الخروج و ملاقاة بعضهم و ما إلى ذلك وكذلك فتى أو فتيين شخص منهما يأخد دور الأبن والأخر دور الأب" .. أنتهى الإقتباس
تلك اللعبة التي تقوم على " الأفتراض " سبقت بعصور لعبة " الفيس بوك " هذا 
وإن تأملت جيدا ستجد أن " الفيس بوك " نسخ كل أفكار تلك اللعبة ولم يبدع جديدا
فهنا لدى كل " لاعب " منا بيت " صفحة " وخصوصية تحميها حدود أفتراضية كقطع الحصى في لعبة بيت بيوت ، وستجدنا كلنا نمارس هنا حياة أفتراضية من الصباح حتى النوم ، نصور فنجان القهوة حين نصبح ونطلب من اللاعبين الآخرين أن يشاركونا قهوتنا وفعلا تجدهم في التعليقات يتغزلون بطعم القهوة ويشكرون بعضهم البعض على حسن الضيافة تماما كما كان الأطفال يفترضون أنهم يعدون الشاي بأيريق مفترض على نار مفترضة ثم يسكبونه بأكواب مفترضة ويشرب الضيوف بتلذذ كل تلك الفرضيات ! 
فهل أبدع الفيس بوك شيئا جديدا ؟
ثم نضع صور الطعام ونطلب من الجميع أن يتفضلوا جيرة الله ! 
اذن هذا العالم الأفتراضي موجود في ذواتنا قبل أن يولد الأنترنت بالاف السنين.
وها نحن نتزاور في بيوت الفيس بوك حاملين الهدايا الأفتراضية " اعجبني " ومن لم يزرني فلن أزوره ، ونتخاصم فأطرده من بيتي " بلوك " ونتعارك بالتعليقات !
ولدينا في الفيس بوك أعراس وبيوت عزاء وأسواق .. ..
أنها حياة كاملة بكل تفاصيل الحياة نعيشها هنا على الفيس بوك ..
أنها لعبة " بيت بيوت " بكل معنى الكلمة .. ولكن مع فارق بسيط جدا لا تبالوا به ..
اننا ونحن أطفال حين كانت الأم تسألنا عما نفعله كنا نقول : نحن نلعب يا أمي ..
أما هنا فلو سألنا ما الذي نفعله هنا لقلنا : نحن نعيش هنا !
أرجوا أن يكثر زواري الصباحيين حاملين معهم الكثير من تلك الهدايا الرائعة " الأعجابات .. وتفضلوا على القهوة قبل ما تبرد .. وجيرة الله خليكم للفاطور

تمت قراءة هذا المقال 264 مرات اخر تعديل للمقال Wednesday, 11 October 2017 09:15

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ