12314567897897897987987987979879787

صالون اشرقت للسيدات 1

15725232 1320080874728995 50006512 o
22222222233333333
دكتور-عياد banner
شقق العواقله
باب الرمثا للخضار
qdt hggi uhrgi


الخميس, كانون1 29 2016
ايهاب سلامة - مع تطاير الدراسات الطبية في عوالم اﻻنترنت، بشكل ﻻ يستوعب العقل ادراكها لكثرتها وتناقضاتها، تارة تؤكد واحدة معلومة طبية، وسرعان ما تصدر اخرى تنفيها، وتؤكد عكسها.صديق طريف لي، أخبرني ذات مرة انه ظل يتناول مشروبًا عشبيًا طعمه كالعلقم، ويتسبب بامساك واسهال معًا، ورجفان في جفن عينه اليسرى بشكل دائم، حتى يظنُ من ينظرُ اليه انه "يغمز" بها قاصدًا، اﻻمر الذي تسبب بتعرضه لعلقة ساخنة ذات يوم اسود، من شابين مفتولي العضلات، شكت لهما أختهما ان جارهم التعيس يعاكسها !العشبة التي تسببت بارتجاج في دماغه، و12 قطبة في…
الخميس, كانون1 29 2016
تيماء رمضان  أريد أن أحدثك عن وجع يقطن في جوفي..يلتهم قلبي بلذه شديدة كأنه يتضور جوعا ..أريد أن أحدثك عن ألم يتربص لينال مني..عن مرض حبك الذي استوطن مدائني ..عن العواصف التي تجتاح تلك المدائن البريئة .. لتبعثرها بفيضان لم يعتد يوما على التوقف.. ثم ماذا؟!! أراك مبتسما .. متشمتا بدائي .. متباه بكسري .. تلك الابتسامة الساذجة التي تجعلك وسيما للغاية .. تلك الابتسامة التي اعتادت دائما أن تشعل نيران الحرب بداخلي .. فتمتلئ المدافع بالقذائف ..والبنادق بالرصاص.. وييدأ الصراع اللامتناهي..بين عقل يفضل العذاب ببعدك..وقلب يفضل العذاب بقربك ..…
الثلاثاء, كانون1 27 2016
مصطفى الشبول ربما أعتاد الجميع وهم طلاب في المدارس على وجود طالب في الصف يكون متميز ومختلف عن جميع الطلبة....، ويكون تميزه ليس بالتفوق الدراسي والأكاديمي وإنما بأمور أخرى...حيث أن هذا الطالب له وضع مختلف عند المدرسين وعند الإدارة،فقد كان يوكل لهذا الطالب مهام من قبل المدرسين ومن المدير نفسه، ومن المهام الموكلة إليه.. مساعدة المعلم في توزيع أوراق الامتحان على الطلاب، وشراء سندويش للمعلمين، و إحضار طباشير للمعلم من الإدارة وإحضار (شحدة) مسّاحة لوح من صف مجاور ، وحمل الخارطة ومجسم الكرة الأرضية مع مدرس الجغرفيا،وشراء وإرسال أغراض ومشتريات…
الثلاثاء, كانون1 27 2016
ديسير صيداويمقصرين هي الكلمة الجارحة التي نطق بها جل الحاضرين في لقاء الوزيرزيارة الوزير لمستشفى الرمثا لم تعمل الا لتحريض الناس على المستشفى الرمثا وكادره ، وعندما ارى الشكاوى على الاطباء وعلى المستشفى اقول يا اسفاه على وزارة الصحة.هل نسي المشتكون ما قام به مستشفى الرمثا ومدى الضغوط عليه وعلى كادره منذ بدأ الازمة السورية وحتى وقتنا هذا؟* منهم سرد قصة وفاة ابنه في مستشفى الملك عبد الله بعد تحويلة و يشهد الله أننا لم نقصر معه وتم تحويله في الوقت المناسب* منهم من سرد قصة وفاة ابنة ابنه لان…
السبت, كانون1 24 2016
أصوات رصاص غادر ، يتصاعد دخان أسود في السماء التي لم يرتفع فيها إلا الصلاة ، تهرب الطيور بعيدا ، يصرخ طفل ،يسقط رجل كان في طريقه إلى البيت ، تنتظره طفلته ، يحمل لها في جيبه علبة ألوان، في لحظاته الضبابية الاخيرة رأى القلعة وابتسم ، حدّث نفسه " لقد مرّ التاريخ من هنا ، نمضي و تبقى شامخة ".يحتمي الشيطان في القلعة ، يحاصره الجند ، عيونهم تتقد في ظلام الليل ، يرقبون ، يدبرون ، يندفعون فوق الأسوار،قفز أحدهم – غير مبال بالموت – بين الرصاص الذي ينسج المصير…