12314567897897897987987987979879787

صالون اشرقت للسيدات 1

15725232 1320080874728995 50006512 o
22222222233333333
دكتور-عياد banner
شقق العواقله
باب الرمثا للخضار
qdt hggi uhrgi


الإثنين, كانون2 02 2017
فهمي عبد العزيزيماثل "فيشي القرداحة" بين "تحرير حلب" وبين ميلاد السيد المسيح ونزول الوحي على محمد رسول الله، حيث "من هسع وطالع" سيُكتب التاريخ السوري والإقليمي، وحتى الدولي في ضوء "ما قبل وبعد حلب"..!! ما يؤكد وهذه المرة أيضا انفصاله عن واقعه وإنفصامه العقلي وهو لم يدرك بعد دمار سوريا وقتل مئات الآلاف من أهلها وتشريد نصف سكانها..؟! هو لا يدرك أن زمن وتاريخ سوريا كتبه ثوار تحرير سوريا من الجنرال غورو، زمن قادة استقلال سوريا: سلطان باشا الأطرش/جبل العرب، وعبد الرحمن الشهبندر/دمشق، وحسن الخراط/غوطة دمشق، ومحمد العياش/دير الزور، وبراهيم هنانو/ادلب،…
الأحد, كانون2 01 2017
ايمن الشبول عـــام مضـــى ورحــل ، وعــــام أقبـــــل وأطــــل ... ؛ فــ يــــا ترى ؛ هل مصائب الأمة وويلات العرب ترحل ... ؟ يـــــــا ترى ؛ هل الجيوش الغازية والعصابات المارقة عن بلادنا وأوطاننا ترحل ... ؟؟؟ رحل العام وترك وراءه القتل والدمار والمآسي الكثيرة والأحزان ... فخلال العام المنصرم ؛ فتكت بنا جيوش ونهشت أعراصنا وحوش وحلق ونعق في أجوائنا الغراب والبوم والخفاش ... خلال العام المنصرم ؛ استباح أعراصنا الحثالة واللمم ، وتناوب على ذبحنا كل مجرم نذل وخسيس قذر ... جيوش ووحوش تنادت لمحونا ؛ وأهلكت الحرث والنسل وعاثت…
الأحد, كانون2 01 2017
سليم ابو نقطةمسكين انت ايها الجمهور تهجر باب رزقك ودفء بيتك لتركض خلف فريق متثائب واداء باهت هل اصبحت الرمثا بلا كرة قدم ؟ يوجد أنفار ... لاعبين مياومة .. لعب بالأعصاب ... لعب معفى من ضريبة الانتماءبصراحة , ليست الخطورة في خساراتنا فالخسارة هي مصيبة ادمنا عليها لكن الخطورة أن نادينا غدا بلا دور هامشي .... عاجز ومسلوب الارادة حزني على تلك الحناجر التي استوطن فيها البلغم بعد أن رحل عنها الهتاف ورحلت عنها الفرحة ... حتى وانت تستغيث عقب كل مباراة واخالداه ..... وا وليداه ..... وا فايزاه..... اين انتم…
الجمعة, كانون1 30 2016
أ. سعيد ذياب سليم يسير نحونا بخطوات وئيدة واثقة ، عام جديد ، مبتسم الثغر ، جميل المحيّا ، متلألئ الأضواء . يجلس معنا في ظل الشجرة ، يسمع صلواتنا ، يشاركنا الترانيم . نرقبه ، يُدخل الفرح قلوبنا ،يُنسينا و جع الفراق وحزن الأمس ، يُمسك بأيدينا ، يدور بنا في أرجاء القاعة ، يُغني معنا ، يعزف لنا موسيقى سعيدة ، يبعث فينا القدرة على الحب والأمل ، يُشعل لهيب العاطفة، يقدم لنا فرصة أخرى، يُعيدنا أطفالا من جديد . فيا لعبث الأطفال ! تُلقي الأيام سلاحها ،…
الجمعة, كانون1 30 2016
مروان درايسة لعل ما أوردته يا سعادة الدكتور في مقالك جميل جدا ولا ننسى الضغوط التي تتعرض لها الكوادر الطبية في مستشفى الرمثا من جراء الأزمة السورية ونشكر لك جهودك في خدمة المرضى ولكنني أريد أن أذكرك بنص اليمين القانونية للأطباء (أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصا للملك والوطن وأن أؤدي أعمالي بأمانة وشرف وأن أحافظ على سر المهنة وأن أحترم االقوانين والأنظمة المتعلقة بها) هل معظم الأطباء في مستشفى الرمثا يؤدون أعمالهم بأمانة؟                                                          وهل جميع أطباء مستشفى الرمثا يعملون بضمير حي؟ ما هي الإنجازات العظيمة التي تتحدث عنها؟ هل…