اشرف السلطاااااااان 3

 

mavi
22222222233333333
 
دكتور-عياد banner
22222222233333333
 

Friday, 13 October 2017 06:56

مهمة تربوية عاجلة

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)

 منى أحمد ابو الجزر

  

هيبة المعلم

من أصعب القضايا دراسة وعلاجاً تلك التي يكون فيها الضحايا متهمين، ويكون أصحابها هم المخططين لإستمرار معاناتهم بتصرفات دافعها الأول مادي وثمنها قيمة مفقودة ومنارة تربوية ثمينة.

تلك هي حال المعلم أمام الهيبة الضائعة في الميدان التي يتم العبث بها من أطراف كثيرة، والمحزن أن بعض المعلمين يشاركون في دوامة العبث هذه.

واذا كانت هيبة المعلم تاجاً على رأس المؤسسة التعليمية والتربوية، وأساس استمرار اشتعال شمعة المعرفة بين الأجيال، فإن إضاعتها تعني الحكم على السلسلة التعليمية وثمراتها بالضياع وتهديد الأجيال بفقدان البوصلة الإنسانية الحقيقية، التي من أجلها وضعت كلمة "التربية" قبل "التعليم " في اسم الوزارة المعنية بتنشئة الأجيال علمياً وسلوكياً وأخلاقياً.

" وكاد المعلم أن يكون رسولا ً ... " هذه الصورة التي تربينا عليها في مقاعد الدراسة الأولى . ونشأنا لا نفرق بين الوالدين والمعلمين، وبين البيت والمدرسة، فالمدرسة بيتنا الثاني. والمعلمون أباؤنا و أمهاتنا وطاعتهم واجب علينا، لكن الحال اليوم تقول أن ثمة فجوة كبيرة بين معلم اليوم ومعلم الأمس.

وأصبح  البحث عن هيبة المعلم وإعادتها للميدان مسألة ملحة لا تحتمل التأجيل.

المعلمة منى ابو الجزر

مدرسة أم كلثوم بنت عقبة

تمت قراءة هذا المقال 528 مرات اخر تعديل للمقال Saturday, 14 October 2017 05:55

قائمة التعليقات  

 
#1 المشرف التربوي حسن الشرعة 2017-10-13 08:44
الزميلة والاخت الفاضلة اظن ان منظومة الاخلاق قد شابها بعض التغير والتربية البيتية والاجتماعية ماقبل المدرسة واثاناءها يجب ان تهيء الطفل للمحافظة على القيم الاسلامية والاخلاق التربوية حينها تعود هيبة المعلم وهيبة التربية ومنها المدرسة والمعلم
 
 
#2 المقوقع 2017-10-13 10:13
بعض المعلمين والمعلمات هم أنفسهم من أضاعوا هيبة المعلمين بسوء ادارتهم الصفية وضعف شخصياتهم وهزالة معرفتهم العلمية وعدم جديتهم واخلاصهم في عملهم...بعضهم ينظر الى الطالب كأنه خصم له ولا يراعي طفولته، اضافة الى سوء الادارات المدرسية وجبنها وخوفها من تطبيق العقوبات بحق المقصرين أو إعتمادها على المحسوبيات والشللية في منح المكافئات والأعطيات.
فأي هيبة تتكلمين عنها أختي الكريمة؟!
 
 
#3 عبدالله السلطان 2017-10-13 17:34
منتن بترقعن 600 دينار وبتعطلن 600يوم ومش عاجبكن وبحلف يمين انه ما بتشتغلن بعشر لرات بالسنه مش بالشهر ،،،يعني بدك نرخص مسدسات حمل للمعلمات وللمديره مسدس وكلبشات وعلبة غاز اعصاب ،،،ههههه
 
 
#4 معلمة 2017-10-13 19:00
للاسف.. دائما يوجد تعميم للسلبيات.
المعلم والمعلمة . ممكن ان يكون اخ اخت اب ام ابن او ابنه . انهم بيننا في بيوتنا لايصح ان نسيء التعبير ونوجه الاتهامات لهم بهذا الشكل. الشخص الذي يتهم نرجوه ان يخوض تجربة التدريس والاعباء المرافقة لها لمدة اسبوع فقط . كم نود فتح قنوات جديده للحوار بين اطياف المجتمع والمؤسسات التعليمية لنخرج بنتائج وتوصيات نتعهد بتطبيقها على ارض الواقع لنوقف هذا الانحدار الشديد والسريع في الاخلاق. الذي انعكس سلبا على جميع مؤسسات الدولة .
 
 
#5 وليد الرمضان - دبي 2017-10-14 11:28
للاسف يُنظر دائما لسلبيات بعض المعلمين التي لا تمثل 1% من المعلمين ويتم التركيز عليها من الغوغاء والمشككين والحسودين وتترك اولوية مهمة بالنسبة للمجتمع وهي اصلاح منظومة التعليم تشريعيا وتربويا وواقتصاديا ومعرفيا اخواني إن عادت هيبة المعلم عاد التعليم الى محوره الصحيح وعادت التربية الى طريقها القويم وتم اصلاح المجتمع بالتدريج
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ