اشرف السلطاااااااان 3

 

mavi
 
22222222233333333
دكتور-عياد banner

Wednesday, 12 July 2017 05:19

مجرد الو... تنهي كل الحكاية

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)

ابو حمزة الفاخري

تعودنا نحن الاردنيون من نوابنا الاكارم انهم في الصباح يكونوا متحمسين وشادين حيلهم للتصويت على قضية ما او مشروع قانون ما لنفاجأ بعدها انهم انقلبوا بمواقفهم تلك 180 درجة بعد مكالمة هاتفية هبطت على روؤسهم من المريخ
وهذا هو الذي حصل مع اخوتنا اياهم المُحاصِرين لاشقائهم القطريين غداة اجتماع رؤساء اجهزتهم الامنية ومن ثم تلاه وزراء الخارجية والذين خرجوا ببيان باهت لا يقدم ولا يؤخر بل على العكس جاء البيان ممسوخا مرتبكا ومجرد ايي كلام
وربما كانت الاشارة الوحيدة لتبييض ماء وجوههم في هذه الازمة وهذا الاجتماع هو ما اشاروا اليه في بيانهم الرباعي وفيه :" اننا سنتخذ الاجراءات الرادعة بحق قطر في الوقت المناسب " تماما كما يفعل بشار حين يتلقى الصفعات من حاميته اسرائيل ، وكما اشار البيان الرباعي لانعقاد اجتماع في المنامة ولم يتم تحديد موعدا لهذا الاجتماع بل تُرك معوما .
وحين يُعرف السبب يبطل العجب فانتكاسة حماسة الدول المُحاصِرة لقطر منذ بداية تأجيج الازمة وانتهاء بتأخير البيان الصحفي الختامي لاجتماعهم المذكور في القاهرة لعدة ساعات انتظارا لما يأمر به سيدهم في البيت الابيض والذي هو اساسا اشعلها من "بلاد الحرمين" فقد رنَّ زعيم العالم رنةً واحدة للخادم الجديد في الشرق
الاوسط آخر طبعة يأمره فيها بتخفيف حدة اللهجة وتهدئة الامور 
ولنكتشف في نهاية المطاف ان كل الحكاية مجرد صراع مصالح بين الدول الكبرى وتحديدا بريطانيا وامريكا على خيرات الخليج العربي والتي سيهدرها ابناء الخليج بأيديهم هذا ان لم تكن أُهدرت من زمن بعيد
هكذا نحن ما الا دُمىً يحركوننا كيفما شاؤوا ومتى شاؤوا يشعلون الحرائق بمكالمة هاتفية ويطفؤنها بمكالمة هاتفية .. ونحن حاضر تمام يا افندم

تمت قراءة هذا المقال 358 مرات اخر تعديل للمقال Wednesday, 12 July 2017 19:09
اقرا ايضا في هذا القسم : « الأنا المتضخمة عذرا أقصانا »

قائمة التعليقات  

 
#1 ابو عمار 2017-07-12 09:14
اللهم وحد صفوف المسلمين في كل مكان يا الله وعليك باعداء الدين ولمسلمين يا الله
 
 
#2 يوسف علعالي -المانيا 2017-07-13 21:06
تحياتي يا أبا حمزة..!

هناك مقولةٌ تعلمناها في الصغر تقول:

إنْ كنتَ تدري فتلك إذاً مُصيبةٌ

وإنْ كنتَ لا تدري فالمصيبةُ أعظمُ
 
 
#3 ابو حمزة الفاخري 2017-07-14 16:30
اخي ابو عمار اقول معك اللهم آمين... تحياتي واحترامي
 
 
#4 ابو حمزة الفاخري 2017-07-14 16:33
اخي ابو ابراهيم ولك تحية بأحسن منها...ومبارك تخريج الدكتور واعتذر لعدم تمكني من الحضور لظرف قاهر....صدقت والله القول فمعظم مصائبنا بأننا قوم لا ندري وان درينا فلا نعمل شيئا بل نطمس روؤسنا في الرمال كالنعامة
 
 
#5 فهمي عبد العزيز 2017-07-15 22:16
تحياتي ابتداءا عزيزي أبو حمزة.. من الطبيعي أن كل أولئك؛ نوابا وقادة دول، هم لا يرون أنفسهم سوى عبيدا صغارا، ينتظرون دوما أوامر من أجلسوهم على خوازيق كراسيهم.. لذلك فإن كل ما افتعلته السعودية لا يُصدق حتى في أفلام الكرتون و"توم آند جيري"، لكنها القزمية التي تجعل من "ألو" جرس العبودية..؟!
شكرا وقد أوجزت القصة الكرتونية، فالخلايجة كانوا وما زالوا معبر وممولوا هزائم الأمة، وأنصعها ما فعلوه بالعراق الذي جعلت منه أفعالهم "ولاية ايرانية"، وهاهي فعلتهم ذاتها تقطف ثمارها إيران، وطبعا اسرائيل بالمعية؛ فكلاهما من مصلحتهما أن تبقى الأمة مقزمة مفتتة.. إنها لعنة النفط منذ ولد ومنذ أخرجوا منه "الزفتة والشحمة" لتكون من نصيبنا حصريا..؟!
 
 
#6 يوسف علعالي -المانيا 2017-07-18 00:47
أخي أبو حمزة..

مع خالص شكري وامتناني وبارك الله بك وعقبال عند أولادك
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ