اشرف السلطاااااااان 3

 

mavi
 
22222222233333333
دكتور-عياد banner

Tuesday, 11 July 2017 10:19

مدينــة ٌعلى شـفا الانهيـار

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)

د.فايز أبو الكا س

و كما افتقـدَ آدمُ و حوّاء فردوسَهما بذنبهما ، سيفتقدُ المواطنون في تلك المدينة مدينتهم بذنوب ٍ اقترفوها عامدين أو جاهلين .. تلك المدينة تختنق بالخطـايا التي كانت واحدة منها فقط سببًا في طرد آدم و حواء شرَّ طردة من نعيم الحياة في الفردوس إلى جحيم المعاناة و الشقاء و العداء في الأرض .
لم يتعظ نسلُ آدم و حواء - و أبناءُ تلك المدينة منهم - بالعقاب الذي نالهُ الجـَدَّان في الجنـّة ، فأداموا الإساءة ذاتها ، ثم اختلقوا إساءات ٍ جديدة لم يكن ربما إبليسُ يعرفهـا.. تلك المدينة يغزوها الآن الفقر و المرض و الجهل وتكتمل فيها دائرة الانهيـار بتقديس الأنانية المَـقيتـة و إقصـاء الآخر.
ما هذه المدينة التي بدأ المـُلاحِظ ُ يرى في أهلها كيف تأخذ ُهُم العزّة ُبالإثم حين يـُطلــَبُ منهم الامتثال لخـُلـُق ٍ أو قانون ٍ أو محبـّة ٍ أو عـُرْف ؟
خطـَب محمـد رسول الله عليه الصلاة و السلام في حجة الوداع :
(أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب ..إنّ أكرمكم عند الله اتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى – ألا هل بلغت....اللهم فاشهد قالوا نعم – قال فليبلغ الشاهد الغائب) .
و قال المسيح عليه السلام في خطبة الوداع :
(أحبوا بعضكم بعضا. كما أنا أحبَبتـُكم..) .

إنها مدينة ٌ تسكنـُها رعيـَّة ٌ دون راع ٍ واع ٍ مُجرّ ِب . مدينة ٌ ماتَ حـُكماؤها و أصبح
كل فرد ٍ فيها يـَد ّعي الحكمة !!
نعم أصبحتْ تلك المدينة على أبواب الضياع ، و أصبح استرجاعها محاولة ً صعبة
المنال ، و ربما تؤول إلى الفشل .
التفكـّـُكٌ الأ ُسـَريّ متفشّ ٍ ، الاقتصاد مـُنهار اعتداء على حريات الغير ، غـِنـًى
فاحش مشبوه يُجاورُهُ فقر مـُدقع .. و الأسبابُ معروفة لدى الجميع ، و الأزمات يشـدّ ُ بعضُها البعضَ الآخر ..أزماتٌ في الضمير و الخـُلـُق و الدين و الأمانة و المروءة ، كلها تسود وجوه الحياة من تجارة ٍ و معاملات و سلوك ، و لا أظنّ إلا أنـّـه ُسيطردُ اللـهُ أحفادَ آدم هؤلاء من مدينتهم إلى مكان ٍ سَيّء ٍآخر ترافقهم شياطينـُهم كما طردَ جـَدَّهم و جدَّتـَهم و معهم إبليس من الجنـَّة ، أو ربما سيرميهم بعذاب ٍ أليم .
ادعـُوا اللـه َمعي أن يـُصلِحَ أهلَ تلك المدينة و اذكروا إن شئتم قوله تعالى :
(وَإذا أرَدْنا أَنْ نهْلكَ قَرْيَة ً أمَرْنا مُترَفِيهَا ففسَقوا فِيها فحَقَّ عَليْهَا القَوْلُ فدَمَّرْناها تدْمِيرًا)
تمت قراءة هذا المقال 523 مرات اخر تعديل للمقال Tuesday, 11 July 2017 19:13

قائمة التعليقات  

 
#1 رمثاوي 2017-07-11 13:13
الرمثا بحاجة ماسة إلى هذه الكلمات بعد ان ضاعت الحقوق وأصبحت العنصرية والعشائرية هي مقياس النجاح
 
 
#2 ابو ياسر 2017-07-11 17:37
سلمت دكتور فايز وصدقت ان الله يعاقب البلد الذي تكثر فيه الذنوب والمعاصي اللهم اهدي واصلح المسلمين في كل مكان يا الله
 
 
#3 مهندس محمود العلي الحوراني 2017-07-11 18:33
( ليس لعربي فضل على اعجمي الا بالتقوى ) لم يقل لا فضل لفلان بسبب اعداد عشيرتة او بسبب كثرة مالة واذكر يوم فتح مكة يوم شاهد ابو سفيان جيوش المسلمين تدخل مكة من جميع الابواب عندها قال ابو سفيان لعم الرسول صلى الله عليه وسلم (( لقد اصبح ملك ابن اخيك عظيما )) فاجاب عم الرسول صلى علية وسلم انها النبوة يا ابا سفيان ولم يقل اننا قبيلة كذا , نعم انها مدرسة الاسلام التي ساوت بين بلال وبقية المسلمين
 
 
#4 رمثاويه مغتربه 2017-07-11 22:43
صح لسانك يادكتور وادام الله قلمك وضميرك وتبقى ناصحا امينا لبلدنا وشعبنا في الرمثا ليت كبار الرمثا يعظو شبابنا وشاباتنا ويقوموهم وليت شبابنا يتعظو من كلامك واقول الله يحفظك يارمثا من القادم
 
 
#5 حمدان 2017-07-12 12:17
قال تعالى ("وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ" (هود، الآية 117). ) ان التعبير القرآني قد ذكر مصلحون ولم يقل صالحون في دلالة على اهمية الدعوة الى الصلاح ، وقد كنت ارغب التأخر في التعليق لأرى اكبر كم من التعليقات ، الا انه قد لمست من خلال العينة المذكورة ان الخير موجود ، وهذا مما يسر ، ومما يسر اكثر ان تجد من يحاول تشخيص العلل في المجتمع (كالمقالة المذكورة)عسى ان نجد من يدعو الى تصويب الاوضاع والدعوة الى الصلاح لينطبق علينا قول الله عز وجل (واهلها مصلحون ) شكرا دكتور وشكرا للمعلقين .
 
 
#6 د.عيسى خزعلي 2017-07-12 22:48
للأسف وصلنا الي مرحله نعيش فيها كل منا ممثل.تضحك لكنك تمثل انك تضحك.تعمل في مجالك ولكنك تمثل انك تعمل.تنام ولكنك تمثل انك نائم.حياتنا متاهه والسبب في ذلك كله البعد عن الدين.
 
 
#7 يوسف علعالي -المانيا 2017-07-13 21:56
تحياتي د. فايز..!

قيل أو يُقال بأنّ الحياة الدنيا هي جنةُ الكافرين وجحيمُ المؤمنين..

لذا فكلّ إنسانٍ يحكمُ بنفسه على نفسه في حياته الدنيا عند محاسبته لنفسه وأين يجدُ نفسه حسب رغبته وشهوته وطموحه..

عافاك الله وعافانا جميعاً من جحيم الدّنيا وعذاب الآخرة..

قال تعالى:"أفمنْ أسّسَ بُنيانَه على تقوى من الله ورضوان خيرٌ أم منْ أسّس بنيانه على شفا جُرُفٍ هارٍ فانهار به في نار جهنّم، والله لا يهدي القومَ الظالمين" التوبة 109
 
 
#8 فهمي عبد العزيز 2017-07-15 13:13
يا لروعة المفردات وغاية رقي الفكر الإنساني الذي انطوت عليه الحروف.. يا دكتور..!! فقد انتابني حزن عميق كاد أن يسقط دموعي، وتساؤل أمسك بجذع ذاكرتي: كيف لهذا الإنسان الذي ميزه خالقه بـ"العقل" لا يعقل..؟! كيف ما يزال غارق في "غرائزيته"، فلا يرى نفسه لا أكثر من "فرد/عدد" في "قطيع"، تقوده غرائزية هدفها اقصاء الآخر، بل وكراهيته، لا أكثر..؟!
فقط أعدت يادكتوري المحترم ذاكرتي إلى ما قاله الفارابي في كتابه "المدينة الفاضلة"، أن السعادة تتحقق عندما تسيطر النفس "العاقلة" وفضيلتها "الحكمة"، ولا تكون في المدينة "الفاسقة"، هذه التي أهلها يعرفون المباديء الصحيحة على حقيقتها، لكن أفعالهم تناقضها..؟! وهي ذي مدينتنا التي "ماتَ حـُكماؤها" وأقلها إن كانوا موجودين فهم في محل سخرية من "العوام" ومن الذين يقودونهم؛ ممن قرأوا "القرآن والكيمياء والسياسة" عند الخطيب وفي المدرسة والجامعة، لكنهم أنكروا "العقل".. فأبقوا على أفعال العداء والإنقسامية والكراهية العشائرية التي قانونها "هذا ما وجدنا عليه آبائنا" وأنكروا مبدأ "هذا ما جاء به أنبيائنا"، برغم أنهم يصلون معا "صلاة الجماعة"..؟؟!!
 
 
#9 د.فايز أبو الكاس 2017-07-15 15:46
إلى الرمثاوي رقم 1..أشكر كلماتك الجميلةو رورك العذب .
 
 
#10 د.فايز أبو الكاس 2017-07-15 15:47
إلى 2 (أبو ياسر).دعاء جميل من رجل مخلص لأهله و مجتمعه .شكرا .
 
 
#11 د.فايز أبو الكاس 2017-07-15 15:49
كل الموافقة على كلام أخي المهندس محمود العلي الحوراني..بوركت .
 
 
#12 د.فايز أبو الكاس 2017-07-15 15:51
إلى 4 رمثاويه مغتربه..السلام عليكم . كنتِ و ما زلت ِ منتمية للرمثا و أهلها..كل الاحترام لك.
 
 
#13 د.فايز أبو الكاس 2017-07-15 15:54
أخي #5 حمدان..كلماتك تنمّ عن فهم لواقع الحال ..أدام اللـه هذه العقلية المنفتحة و الرغبة في الإصلاح و النظرة المتفائلة ..بوركت .
 
 
#14 د.فايز أبو الكاس 2017-07-15 15:56
المهندس (أبو ابراهيم)#7 يوسف علعالي -المانيا ..لقد اشتقت لمشاركاتك لأننا بحاجة إلى الرأي السديد غير المنحاز لنهضة مدينتنا و صالح أهلها .
 
 
#15 د.فايز أبو الكاس 2017-07-15 16:05
الدكتور (أبو محمـد) #8 فهمي عبد العزيز.. مساء الورد.تعليق يصلح أن يكون منهاج حياةلمدينةتسوده ا العدالة و يرفرف في أجوائها الحب و الألفة ..ليت البعض يعرفون أن الصالح العام هو الباقي و النافع و الدائم ، و أن الأنانية تعود على الجميع بسوء العواقب من تشرذم و تأخر و انقسام و ربما كراهية.أشكرك دكتور على حروفك المضيئة و فكرك الداعي دوما للتآلف و رص الصفوف خاصة بين الشباب من الطبقة المثقفة و يساندهم بمسيرتهم ذوو الرأي و الحكمة . مودتي ..
 
 
#16 قطر الندى 2017-07-15 22:36
دكتوري الفاضل فايز ابوالكاس
مادام العلم يتألم والمال يترنم ستبقى تلك المدينة على شفا الانهيار !
دمت ودام هذا الفكر الراقي
.
.
.
قطر الندى
 
 
#17 د.فايز أبو الكاس 2017-07-16 06:16
عزيزتي الفاضلة قطر الندى ..يومك مبارك بعون اللـه .ما فائدة خرج الذهب إن كان حـامله لا يعرف العلم و لا الأدب ؟ و لكن المأساة في هذه الأيام أنّ المشاهدين يغريهم لون الذهب و بريقه فيركزون النظر عليه و يتغاضون عن كل سيئات حامله .. تحياتي .
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ