Monday, 19 February 2018 22:24

لماذا منح نواب الرمثا الثقة لحكومة الملقي؟

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)

الدكتور معتصم درايسة

لو وزعنا استبانة على المواطنين في لواء الرمثا حول منح أو حجب الثقة عن حكومة هاني الملقي وغيرها من الحكومات لوجدنا أن الغالبية الكبرى منهم ستؤيد الحجب لأسباب محبطة كثيرة ومنها ارتفاع نسبة البطالة والفقر وزيادة كلفة المعيشة بشكل جنوني نتيجة فرض المزيد من الضرائب وزيادة أسعار غالبية المواد والكهرباء وغيرها. اضافة لذلك تدهور القوة الشرائية للدينار الأردني وتأكل دخول المواطنين الى درجة أصبحت دخولهم الشهرية لا تكفي للعشرة أيام الأولى من الشهر.

هل تكون معالجة الأزمة الاقتصادية والديون التي تعيشها البلاد بإلقائها على كاهل المواطن وتبرئة الحكومة منها؟!  الشعب حقيقة ليس ضد مساندة اقتصاد الوطن، ودعمه لكي يبقى صامدا، ولكنه ضد قلة الخبرة والتلاعب بمقدرات الوطن وعدم الجدية في مكافحة لفساد.

ألم يكن من الأجدر بنواب الرمثا العودة الى ناخبيهم لايضاح وجهات نظرهم والتشاور مع المواطنين بشأن القرار الذي ينبغي الأخذ به في هذه القضية المهمة؟!... وعندها فأن منح الثقة أو عدمها سيكون مستندا الى ارادة المواطنين الذين أوصلوا هؤلاء النواب الى مقاعدهم.

أليس من الحنكة السياسية أن يعمل نواب الرمثا على المناورة في هذا الشأن من خلال عدم الارتماء كليا في حضن الحكومة من خلال التفاهم فيما بينهم على منح صوتين وحجب صوتين كأضعف الأيمان؟...أليس من الأجدر انتهاز هذه المناسبة للمطالبة بتحقيق المطالب الشعبية المعروفة والمتكررة لمواطني الرمثا بدلا من المنح المجاني للثقة؟!

لا يمكننا صراحة أن نعتبر نواب الرمثا معارضين للحكومة تحت القبة ولا يمكن أيضا أن نعتبرهم نواب خدمات بالمعنى الحرفي للكلمة، فالمواطنون في الرمثا تحفى أرجلهم وهي تلاحقهم و (تبرد) وجوههم للحصول على خدمة أو مساعدة مهما قلت قيمتها، وقد لايحصلون عليها.

مالذي دعى النواب الأربعة لمنح الثقة للحكومة؟....لابد حقيقة من تبرير هذا الموقف الذي استاء منه كافة المواطنين في لواء الرمثا من خلال ماعبروا عنه في مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من السبل المتاحة...نريد من سعادة النواب المحترمين وفي بيان شامل واف ينشر عبر وسائل الاعلام الرمثاوية على الأقل ايضاح الأسباب التي دعتهم جميعا الى منح الثقة لحكومة استاء الشعب كله من قرارات اتخذتها و أجحفت كثيرا في حق المواطنين.

 

تمت قراءة هذا المقال 1254 مرات اخر تعديل للمقال Tuesday, 20 February 2018 06:58

قائمة التعليقات  

 
#1 نكوش 2018-02-20 00:18
قبل ما اقرء كلامك دكتور

للعلم حتى لو حجبو الثقه لا بقدموا ولا باخروا لا نوابنا ولا نواب المملكه كلها,,,, حكومه لازم تستمر الى امد معين بعدين يتم تقديمها كبش والاستعانه بحكومه جديده من نفس الاسماء ال 12 الي تعودنا عليهم ومفروضين علينا لتكملة المشوار والباقي عندك
 
 
#2 رمثاوي 2018-02-20 04:49
تحية دكتور على طرح هذا الموضوع - ولعل السبب في منح الثقة هو امل نوابنا في بعض الفتات دون أي ... او حضور شخصي يعكس مطالب ابناء الرمثا وحقوقهم المهضومة ؟؟؟
 
 
#3 مسكين 2018-02-20 04:51
ياسيدي نواب الرمثا يتنافسون فيما بينهم للاسف بدلا من ان يتنافسوا لتحقيق مطالب الرمثا - فالحرب مستعرة بين سين وصاد ودال وذال ومن هنا يجب علينا اعادة النطر بهم جميعا بعد ان خابت امالنا وضاعت حقوقنا.
 
 
#4 رمثاوي 2018-02-20 05:12
كثيرين وقليلين بركه همهم مصالحهم والله أعلم شو وعدوهم وليش يشاوروا خلص وصلوا للي بدهم اياه لو حجبوا الثقة كانت الامور غير بس يا ...........
 
 
#5 في الصميم 2018-02-20 05:45
بعد الاحترام والتقدير .. برأيي الشخصي السبب يكمن بانعدام المصداقية لدى هؤلاء النواب مع ضمائرهم أولاً ، وثانياً كانوا مرآة انعدام تحرّي الناخبين لمن يمثلهم علماً بأنه وعلى مرّ مسيرة الرمثا الانتخابية لم يفرزوا إلاّ الضعيف الذي تمتلكه الدهشه على مدار 4 سنوات وهو ينظر الى أنوار قبة البرلمان والرخام وجلد الكراسي والميكروفونات القابلة للطي . احترامي دكتور
 
 
#6 د. فايز أبو الكاس 2018-02-20 06:28
كلام جميل ، ناقد و واقعيّ الطرح .. لكن هل سيذكر الناس هذا الكلام في الانتخابات القادمة ؟ تحياتي دكتور .
 
 
#7 إراده ملكلية 2018-02-20 06:44
لما جلالة الملك يكلف فلان يصير رئيس حكومة يعني بدي فلان يصير رئيس حكومة وكلمته ما بتصير ثنتين ، وساعتها كل أجهزة الدولة من أمن ومخابرات رح تظغط بإتجاه تحقيق رغبة الملك ، والنواب مجبرين أو مش مجبرين فهم ملزمين أن يثقوا بالرجل اللي إختاره الملك.
 
 
#8 الرمثا 2018-02-20 08:43
النواب ورئيسهم مثل حجار الشطرنج
الغرب متحكمة فيهم عالاخر
برايي كل شي فيهم حرام حتى كاسة ألمي يلي بشربوها حرام
لازم يفكرو بغيرهم
لأنو في ناس بعدها جنب الحاويات
عشان تلاقي خبزة أو شي يتأكل
ويقدوا يأمنوا شي لأولادهم
وعشان هيك ما بقدرو يعملو شي
ولا بيقدرو يقلو بيضة أو يحطو الملح عالبيض
من دون ما يشاوروا الغرب
الدول القوية
ولا تنسى موضوع الرشاوي
ف أكيد الرئيس وعدهم بشي
بس انهم ينتخبوه
أو اعطاهم صلاحيات اكتر
من دون علم الشعب
 
 
#9 الكاتب-الى رقم 7 2018-02-20 10:06
لا أظن أن الملك يتدخل ويجبر النواب على منح الثقة بل هم "شرابيش الخرج" وقوى الشد العكسي من الحرس القديم من يتابعون المواضيع ويحرصون على أن يبقى العي هو عي، والدليل أن 48 نائب على ما أظن حجبوا الثقة عن الحكومة دون تردد...بقي على نواب الرمثا الأربعة أن يقدموا تبريراتهم من هذا الموقع ان كان لديهم تبريرات....يارج ل لو على الأقل أثنين منهم حجبوا واثنين منحوا....وشكرا لمداخلتك.
 
 
#10 محمد 2018-02-20 10:06
احد نواب الرمثا تصدر الاخبار قبل فترة عندما قال المخنوق يروح على الصيدلية. اليوم يؤكد هؤلاء النواب على انفصالهم عن هموم الشعب.

السؤال الاهم، هل سيرجع الرماثنة ويعطوا الثقة لهؤلاء النواب لدورة اخرى؟ فان فعلنا فنحن ايضا نكون اعطينا الثقة للحكومة ولا تلوموا النواب
 
 
#11 الرمثا 2018-02-20 13:55
انا من الرمثا ما رح صوت لحدا
حتى ل يلي حكى

كلهم كذب
برأيي النواب كلهم خرفوا
فقدوا الذاكرة وفقدو ش
هو معوً مصاري بعمل يلي بدو ياه
بس ما بقدر يشتري شرفي وكرامتي
وكرامة الشعب لو اعطانا جبل من ذهب
شو ما عمل
هدول النواب فشلة
وعلى رأسهم رئيسهم
المجلس كلو اولاد
هدول مو نواب
وبرأي اخر
لازم نغلق المجلس
لو نجيب عامل نضافة انا بعتبره أفضل منهم بكتير يمكن ما بعرف يشتغل بهيك أمور لأكن يمكن نلاقي أحسن من هيك عنده ضمير
وحتى العمل
سؤال
في رئيس وزراء بحكي يلي ما بشتغل
يروح يشتغل بمطعم
ما في الا احتمال واحد
مجلس مجانين وبس
اذا لازم نغلق المجلس
 
 
#12 ناصر أيوب#1 2018-02-20 20:41
متى أفشل مجلس النواب الأردني يا دكتور أي قرار حكومي منذ 1989 ؟
فقد كان التصويت على معاهدة السلام مع إسرائيل أشدّ مضاضة على الشارع الأردني من أسعار الخبز اليوم، وعندها قام نواب الرمثا بتكريب العزيمة على كلينتون!
أحد نواب الشمال السابقين عرض في مجلس خاص جداً كيفية تلقيه إتصال خاص جداً من موظف حكومي رفيع يدعوه لفنجان قهوة في مكتب خاص جداً، فقال الموظف حول فنجان القهوة والعهدة على الراوي أنه ينقل للنائب إمتعاض أحد الباشوات من نيته معارضة أحد قرارات الحكومة في البرلمان، وعرض عليه ورقة تشمل عدداً من الوظائف يستطيع أن يوزعها على من يراه مناسباً من جماعته، وطلب إليه التقدم لعطاء تزويد لوازم مكتبية لإحدى الدوائر الحكومية معلن عنه في الصحافة المحلية تتراوح مرابحه حول العشرين ألف دينار، وعندما تعذر النائب أنه لا يملك شركة تعمل بهذا المجال، أخرج له الموظف كتاب ملكية شركة ينتظر توقيع سعادته ولكن بعد جلسة التصويت!

صنـّاعوا الديموقراطية في الأردن يقهقهون أمام شاشات مكاتبهم الخاصة جداً أثناء جلسات التصويت البرلماني لأنهم ينتشون بنتائج صنائعهم التي يعرفونها مسبقاً.
 
 
#13 ناصر أيوب#2 2018-02-20 20:42
ألا توافق يا دكتور الكاتب الإيرلندي الشهير "برناردشو" قوله أن الديموقراطية لا تصلح لمجتمع جاهل (سياسياً) لأن أغلبية من الجهلة سوف تحدد مصيرك!
وألا إتعضّ الناس أن أول حلول إنقاذ الأردن هو في دعم معارضة أردنية شريفة قوية وواعية سياسياً للوصول للبرلمان، فالإدارة الحكومية وفساد ضمائر كثير من نواب الأمة يواصلان الضغط على حاجات الناس اليومية، ولا شئ ينتظر غير الإنفجار!
 
 
#14 الكاتب-الى الاستاذ ناصر ايوب 2018-02-21 09:50
نعم اوافق ما ذهب اليه برنارد شو الى حد كبير، أما قضية المعارضة السياسية الشريفة فيبدو أن النظام السياسي ليس لديه الاراده الصادقة لفعل ذلك حتى الآن لكون ذلك يتعارض مع فئة الانتهازيين والفاسدين وقوى الشد العكسي...وتقبل احترامي
 
 
#15 احمد 2018-02-21 23:04
وشو بدو يطلع من أمرهم
كل واحد فيهم امشي مصالحة وشو بدو اكثر من هيك .
على راي جحا مش ط... سلمانه شو بدو بغيره
 
 
#16 ابن الرمثا 2018-02-28 09:45
95 % من النواب يمثلون الحكومة ويدافعون عن سياساتها وليس لهم اي ارتباط مع قواعدهم الانتخابية. بصراحة النواب كانوا محتاجين الناس لحتى يوصلوهم لقبة البرلمان وهنا انتهى دور المواطن ليبداء دور النائب في البحث عن مصالحه الشخصية، يعني على راي كاتبنا المبدع احمد حسن الزعبي الناس شو عندها تا يلحقوهم النواب ( عندهم هالصوت وأخذوه) ، الحكومة عندها كل شيءمن ابسط شيءوحتى لبن العصفورة.يعني بصراحة هذا اسمه مجلس رجال الاعمال وليس مجلس النواب.
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ