استملاك واستئجار مئات الدونمات لخط الغاز مع إسرائيل

تنتظر استملاكات أعلنتها وزارة الطاقة لـ 344 دونما واستئجار 611 دونماً، من أراضي 18 بلدة في محافظتي إربد والمفرق، لغايات تنفيذ مشروع الخط الناقل للغاز الطبيعي المستورد من إسرائيل موافقة مجلس الوزراء، حتى يصبح المشروع حقيقة على أرض الواقع، في الوقت الذي يشكو فيه مواطنون من تبعات المشروع، التي ستلحق الضرر بالأراضي الزراعية التي يعبر منها الخط، ويهددون برفع دعاوى قضائية.
ويرفض عشرات المواطنين الذين تم الإعلان عن استملاك أراضيهم في الصحف المحلية هذا الاستملاك، والذي من شأنه، بحسبهم، أحداث أضرار كبيرة في أراضيهم الزراعية، داعيين إلى ضرورة تغيير مسار الخط والبحث عن أراض جرداء مملوكة للدولة.
وكانت دائرة الأراضي والمساحة أعلنت في تاريخ في 24 يناير (كانون الثاني) الماضي عن استملاك لأغراض وزارة الطاقة والثروة المعدنية، وجاء في الإعلان 'عملا بأحكام (أ) من المادة الرابعة من قانون الاستملاك رقم (12) لسنة 1987 أعلن أنني بعد مرور 15 يوما من تاريخ نشر هذا الإعلان في الصحف المحلية سأتقدم إلى مجلس الوزراء بطلب إصدار قرار بالموافقة على استملاك وحيازة المساحات استملاكا مطلقا وحيازة فورية لأغراض وزارة الطاقة والثروة المعدنية لغايات مشروع بناء أنبوب غاز طبيعي من نقطة التزويد على الحدود الأردنية بالقرب من معبر الشيخ حسين ولغاية نقطة الربط مع أنبوب الغاز الطبيعي في الخناصري (خط الشمال)، وكذلك المساحة المطلوبة استئجارها بشكل مؤقت مسافة (20) مترا إضافية على محور مسار الخط الغاز المطلوب استملاكه بشكل دائم (10) أمتار من كل جانب بعد الـ 5 أمتار خلال فترة تنفيذ المشروع والبالغة سنتين لغايات وقوف المعدات والقيام بأعمال اللحام والتمطير وهو مشروع للنفع العام بالمعنى المقصود في قانون الاستملاك'.
وقال مصدر في دائرة الأراضي والمساحة إنه تم نشر قطع الأراضي في الصحف المحلية ومساحات الأراضي التي سيتم استملاكها واستئجارها تمهيدا لعرضها على مجلس الوزراء، ثم سيصار إلى السير بالإجراءات الأخرى من تحديد قيمة التعويضات عن الاراضي المستملكة والمستأجرة.
والقرى والبلدات التي أعلن عن استملاك أراض فيها هي (الشونة الشمالية، المنشية، مخربا، صما، كفر أسد، حوفا الوسطية، مزرعة النميرة، الطيبة، أبسر أبو علي، دير السعنة، بيت يافا، هام، جحفية، حوفا المزار، حبكا، الحصن، أم الآبار، الرمثا وصولا إلى بلدة بريقة والخناصري في محافظة المفرق).
وخصص مشروع قانون موازنة العام 2018 نحو 2.9 مليون دينار لمشاريع جديدة، منها 1.5 مليون دينار لتنفيذ خط الغاز مع إسرائيل.
ويعتزم عدد من الاهالي رفع قضايا في المحاكم على هذا الاستملاك، لافتا إلى أن أرض الآباء والأجداد لا تقدر بأي ثمن، فيما وجود الأنبوب داخل اراضيهم يعني وجود قنبلة 'موقوتة'. (الغد)

قائمة التعليقات  

 
#1 المراقب 2018-02-20 22:54
احسن اشي الحكومه تمرر الخط من الجو حفاظا على املاك الاباء والاحداد الي جابوها من دور اهاليهم طبب مهي الارض من الاساس للدوله وبدها تستملكها للمنفعه العامه وتعطيكم ثمنها مضاعف شو الي بدكم اياه والله شعب بحير شو هالعقول المتحجره والله لو اني صاحب قرار لاصادرها مش استملكها وما اعطي خدا فلس واحد فعلا شعب مدلل اي شي غاد
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ