mavi
22222222233333333
 
دكتور-عياد banner
Wednesday, 17 January 2018 07:34

الاربعاء الاسود.. ليلة القبض على الشعب

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)
بسام السلمان
الاسعار، الاسعار، الاسعار، 
بهذه الكلمات الثلاث عبر جلالة الملك عبد الله عن مختلجات صدرة، فارتفاع الاسعار يعصف بحياة المواطنين الاجتماعية قبل الاقتصادية ولان للملك نظرة مستقبلية فهو يقدر ما للاسعار من تبعات على حياة الأردنيين . 
بهذه الكلمات صرخ الملك قبل عشر سنوات في العام 2008 ان هناك ثلاثة تحديات رئيسية: الأسعار، الأسعار، الأسعار. ويشير الملك الى انه من الإنصاف أن نقول أن الأسعار المرتفعة هي التي تشغل بال كل واحد منا. ففي كل يوم، تظل الأسعار قضية تستحوذ على تفكيري، وتقلقني كثيراً لما تمثله من تحد هائل لغالبية الأردنيين، وتثقل كاهلهم. 
فان الوطن ليس بخير.
تلك الصرخة التي يجب ان تسمع كل الاحياء في هذا الوطن وتجمعهم على هدف واحد هو بقاء الاردن قويا وشعبه آمنا مطمئنا سالما، ولكن كيف والحكومة تأكل اولادها؟ كيف يعيش المواطن الذي لم يكن بالاساس قبل رفع الاسعار قادر على تأمين رغيف الخبز بامن وامان، كيف يطئمن من بات هو وجاره بامعاء خاوية وجيوب فارغة واطفال باكية؟
وهنا نسال هل استلمت الحكومات المتعاقبة حتى حكومة جنون الاسعار الاخيرة رسالتها من كلمات جلالة الملك؟ وهل 'طنت' كما يقال في الامثال الشعبية اذن رئيس الوزراء هاني الملقي لمثل هذا الكلام الصريح؟
حكومة الملقي قدمتنا في اربعائها الاسود قربانا للمفسدين الفاسدين، وقبضت علينا ليلة امس واودعتنا سجون الفقر والذل والحرمان من ابسط مقومات الحياة، فقدمت ما لم يقدمه احد من قبل مدعية انها تدعم المواطنين من خلال برامج داعمة للمواطن الفقير والتي وللاسف قد تضطره لأن يبيع اولاده؟ 
وماذا بعد رفع الاسعار؟
وماذا بعد اربعاء حكومة الملقي الاسود؟
انها ليلة القبض على الشعب والحكم عليه بالموت جوعا وفقرا.
والسلام عليكم
تمت قراءة هذا المقال 424 مرات اخر تعديل للمقال Wednesday, 17 January 2018 19:59

قائمة التعليقات  

 
#1 عصام سريحين 2018-01-17 09:44
وَلَنَبْلُوَنَّ كُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)
 
 
#2 بدري ابو كلبشة 2018-01-17 18:34
اسعار عكيفها بتسرح وبتمرح
وضرايب الدولة بالسما بتتمرجح
نَّاس من الفقر دايخة بتترنح
وناس من الجشع عفقرنا بتتربح
سقا الله عيام بضاعة سوريا بسوق البحَّارة لربها تسبح
 
 
#3 عيده الهربيد 2018-01-17 21:14
نعم وسيموت الشعب جوعاوهذا مصير من يوافق على هذا القرار ايضا
وهنا يتضح دور الشعب الرفض المطلق لكل شيء رفع سعره
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ