الإثنين, 30 تموز/يوليو 2018 20:35

وداعاً يا بُنيّاتي

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الدكتور ناصر نايف البزور
حادث مأساوي وقع اليوم و أودى بحياة أربعة مِن بناتنا على طريق الخالدية/آل البيت... :( رحمً الله أرواحهنّ الطاهرات؛ و أسكنهنّ فسيح جنّاته؛ و ألهمَ الله أهلهنّ (و نحن أهلٌ لهنّ كذلك بإذن الله) الصبر و السلوان... :( 
و حتّى لا اكونَ تقليدياً؛ و لأنّ الأمر يعنيني كوليّ أمرٍ و كأبٍ لفتاتين و لجميع طالباتي؛ و رغم إيماننا بقضاء الله و قدره، بل و لأنّنا مؤمنون بالله الذي يأمرنا بالأخذ بالأسباب فنحن نُطالب بشكلٍ عاجل الجهات المعنية و على رأسها إدارة الجامعة (التي تعهدّت مراراً بإيجاد الحلول) توفير وسائل مواصلات كريمة و حديثة و ذات مهنية عالية لتفادي مثل هذه الحوادث المُفجعة؛ و لوقف معاناة أبنائنا و بناتنا اليومية على الطرقات... و لوقف أيّ حوادث ممثالة لا قدَّر الله :(

صحيح أنَّ الحادث قضاء و قدر... و جميع ما يقع لنا مٍن أمور يندرج تحت القضاء القدر كذلك.. و لكن هناك قضاء و قدر لا ذنب لأحدٍ فيه... و هناك قضاء و قدر يترتّب عليه مسؤولية و مساءلة.... :( و إلاّ فما الذي دفع بناتنا الأربعة ليركبنّ سيّارة غير صالحة للسير على طُرق خارجية هي أصلاً غير صالحة لتسير عليها المركبات الصالحة و غير الصالحة... و يقودها سائقون مؤهّلون و غير مؤهّلين :( لماذا لم تقم وزارة المواصلات بدورها منذ سنين رغم جميع المناشدات و النداءات.... :( 
و لماذا لم تقم الجامعة بتوفير أسطول من الحافلات المؤهلة لنقل أبنائنا و بناتنا... :( كمّ مرّة تحدّث رئيس الجامعة عن خططه لحل مشاكل المواصلات داخل الجامعة و خارجها.... فأين هي تلك الحلول... :( قد يُغضب كلامي هذا البعض... لكنّها كلمة حقِّ أقولها و لو كان الثمن حياتي... فحياتي ليست أغلى من حياة أيٍّ من بناتنا اللائي فقدناهنّ اليوم... :( 
فوالله لو وقَعت هذه الحادثة في مكانٍ آخر لقامَ بعض المسؤولين و على رأسهم رئيس الجامعة بتقديم استقالتهم فوراً بدوافع أخلاقية أو قانونية أو لكليهما :( رحمكنّ الله يا بُنيّاتي ... و عزائي الحار لذوي الراحلات و إنّا لله و إنّا إليه راجعون :(

قراءة 670 مرات آخر تعديل على الإثنين, 06 آب/أغسطس 2018 00:30

التعليقات  

 
#1 ابراهيم الشقران\\ابو ظبي 2018-07-30 21:07
رحم الله جميع ضحايا هذا الحادث الأليم والشفاء العاجل للمصابين,وعوض على اهليهم عوض الصابرين . الشكر الجزيل لأستاذنا الكريم على إثارةهذا الموضوع فكلنا راع ومسؤول عن رعيته وحسبنا الله ونعم الوكيل
 
 
#2 كون عامر 2018-07-31 14:10
رحم الله الفقيدات الشابات والهم ذويهن الصبر والسلوان ولا حول ولا قوة الا بالله

ظاهر الموضوع التعزية افسده اسلوب الكتابة كالعادة بحشر شخص الكاتب وتبجيل نفسه في معظم جمل "المقال"
 
 
#3 ابو ايهم. المانيا 2018-07-31 23:43
رحم الله الفقيدات الشابات والهم ذويهن الصبر والسلوان ولا حول ولا قوة الا بالله....
الى صاحب التعليق رقم ٢. كاتب المقال لم يحشر نفسه ولم يقل غير الحق ولا تنسى ان المرحومات من طالباته والكاتب هنا وضع يده على الجرح لان إدارة الجامعه مسؤوله ولو بشكل من الأشكال عن المواصلات. الدكتور ناصر إنسان محترم وكتب بمسؤوليه عن الموضوع فأرجوك ليس هناك اي داعي للفلسفة الغير موضوعيه. أحر التعازي لاهالي المرحومات. وأنت يا. دكتور ناصر عرفناك إنسان مهذب وخلوق وموضوعي ولا يهمك شئ وأنا شخصيا ارفع لك القبعه.
 
 
#4 المدينة الفاضلة 2018-08-01 11:25
رحم الله الطالبات الفقيدات وجعل مأواهن الجنة وألهم أهلهن الصبر والسلوان...وأنص ح الكاتب هنا بالابتعاد عن النرجسية وتبجيل الذات التي هي ديدنه فيما يكتب مخربا بذلك محتوى مايكتب بهذا الاسلوب .
 
 
#5 الدكتور ناصر نايف البزور 2018-08-01 14:10
#2 السيد كون عامر
الخفافيش تعشق الظلام... و الظلام رمز للخوف و الرذيلة و الخطيئة و الشرور في جميع الثقافات... حتّى الشيطان يُسمّى بأمير الظلام... فمن كان يستخدم اسماً مستعاراً فهو في الأصل (و لا أتحدّث عن الاستثناءات هنا) يُحاول إخفاء ما يكره أن يطّلع عليه الناس....
 
 
#6 الدكتور ناصر نايف البزور 2018-08-01 20:48
#3
عزيزي أبا ايهم ... شهادتك اعتز بها... و لا تُشغل نفسك بكيد الذين ينتقدون تحت اسماء مستعارة... فهءا ظليل على حقدهم... قل موتوا بغيظكم...
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ