mavi
22222222233333333
 
دكتور-عياد banner

Sunday, 10 December 2017 07:01

اقسم أنهم يضحكون علينا

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)
 


سليم ابونقطة
لم تكن  النكبة قاسمة. ولا النكسة كانت ساحقة. ما زلنا  بحاجة للمزيد.
بحاجة إلى  هزيمة تسحقنا, هزيمة تهز كبريائنا وترمي بنا إلى الهاوية أيام فاسدة عشناها لم نجني  منها الا خسارات فقط
لا زلنا  قادرين على المواجهة وهناك  احتياطي جيد من التاريخ  نغيض به أعداءنا ، المعتصم يجهز جيشا أوله في بغداد واخره في زبطرة أنتصارا لاستغاثة امرأة ، رسالة شديدة اللهجة من  أمير المؤمنين هارون الرشيد  الى "نقفور" كلب الروم ،صلاح الدين يتفقد الجند ليلا فيسمع صوت جنود يتمازحون ويضحكون  ويقول إن هزمنا فمن ها هنا.
مخزون هائل من  خطباء الجمعة وشعراء التفعيلة, وعازف ربابة لمقتضيات العويل حين يتعلق الأمر بمصيبة قد تحل علينا ، خسارتنا الحقيقية هي أننا ضيعنا القدس زمن الادب الرخيص فباتت نصوصنا وقصائدنا ركيكة ، ليت القدس   ضاعت زمن المعلقات كي تعلق قصائدها على جدران  الكعبة ، ليتها ضاعت زمن بديع الزمان الهمذاني  كي يخلدها بمقاماته.  مللنا من شعراء التفعيلة مللنا من خطباء الجمعة وكتاب النصوص الادبية 
 ﻣﺎ ﺯﻟنا نحب ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ ، وشرب الاراجيل ، ﻭﺍﻟﻘﻬﻮﺓ
ﺍﻟﻤﺮﺓ بالهيل.ﻣﺎ ﺯﻟنا نحب  " فيروز " ﻭ " نانسي عجرم" ، ﻭﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﺒﺨﻮﺭ . ﻭﺯﺣﻤﺔ الاسواق
ﻣﺎ ﺯﻟنا ننتظر الحجاج لنحظى  " بطﻮﺍﻗﻲ " ﺍﻟﺤﺞ من ارض الحرم وبمسابح انيقة تذكرنا بالله سبحانه 
مازلنا نناضل بسيف الكلمة وبسيف القصيدة ، لكننا  ملتزمون  بالقيم والأعراف الدولية ، جاهزون  للامضاء على اي بيان هزيل وباهت ومكتوب سلفا.

ما زلنا نتحدث عن قمة عربية ورايات ترفرف فوق مبنى المجلس ، ومضارب أخوية حل فيها الزعيم ضيفا عزيزا . ويؤكد مصدرا مسؤول أن  استقبالا حافلا جرى لفخامة الزعيم في المطار : سجاد احمر , ونشيدان وطنيان , وحرس شرف . و " معاهدة دفاع مشترك " , و عشاء عمل 
اقسم انهم يضحكون علينا 

تمت قراءة هذا المقال 852 مرات اخر تعديل للمقال Sunday, 10 December 2017 11:11

قائمة التعليقات  

 
#1 ابو عرب 2017-12-10 12:09
ذهبت ايام المجد صدام البطل ضرب تل ابيب مصر وسوريا حافظ والسادات ضربو اسراءيل حرب تشرين زايد ولحسين نادو بالوحدة اللهم وحد صفوف المسلمين وعليك باليهود الغاصبين خذهم اخذ عزيز مقتدر
 
 
#2 مايا بشابشة 2017-12-14 23:50
السلامُ على ارض العروبة الواحدة , وهيهات ان تعود تلك الارض.
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ