وزارة قناعها مكشوف وعملها معروف

الدكتورة دعاء العمري

تكمن المشكلة في معرفة الجميع لحقيقة الوضع وكيف تسير الأمور وتنظم المعاملات وتقدم الأولويات وتكثر الخطابات التي لا تتجاوز الحناجر بل هي الحناجر وتتغلغل المحسوبيات وتترأس المعارف لكن بحمد الله بلا معازف وقد يعزى الصمت لتورط الكثيرين أو الاستسلام المهين لكن لن نصمت بعد اليوم ولن ننتظر إن لم نكن نحن القادة فلمن تترك الساحة

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ