" /> هذه حصيلة كورونا حول العالم خلال 24 ساعة و”نتائج مبشرة” | الرمثا نت
هذه حصيلة كورونا حول العالم خلال 24 ساعة و”نتائج مبشرة”

واصلت جائحة فيروس كورونا السبت، تحقيق معدلات قياسية في الوفيات والإصابات بغالبية دول العالم التي ضربتها، وعلى رأسها الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا.

وحتى مساء السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و180 ألفا، توفي منهم أكثر من 63 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 243 ألفا، بحسب موقع “Worldometer”.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من الحصيلة الفعلية للإصابات، إذ إنّ دولا عدة لا تجري الفحوص إلا للحالات التي تتطلب دخول المستشفى.

 

وسجلت فرنسا حصيلة كبيرة في عدد الوفيات نتيجة فيروس كورونا السبت، وأعلنت وزارة الصحة وفاة ألف و53 حالة خلال الأربع والعشرين الساعة الأخيرة، لترتفع حصيلة الوفيات إلى 7560، إضافة لإصابة 7788 شخصا، ما يرفع الإجمالي لـ89 ألفا و953 مصابا.

وأحصت الولايات المتحدة بينَ الخميس ومساء الجمعة 1480 حالة وفاة إضافيّة جرّاء فيروس كورونا المستجدّ، استنادا إلى جامعة جونز هوبكنز، في أسوأ حصيلة يوميّة تُسجّل في أيّ بلاد، في حين سجلت السبت، 741 وفاة جديدة، لترتفع حصيلة الوفيات بالبلاد إلى 8145، بينما وصلت الإصابات إلى 300 ألف و263، بعد تسجيل 23 ألفا و75 إصابة جديدة.

وحصد فيروس كورونا رقما قياسيا في عدد الوفيات بالمملكة المتحدة السبت، فقد سجلت السلطات البريطانية 708 حالات وفاة جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 4 آلاف و313 وفاة، إضافة إلى تسجيل 3 آلاف و735 إصابة جديدة، لترفع الإجمالي إلى 41 ألف و903 إصابات.

وسجلت إسبانيا السبت، 546 وفاة جديدة، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 11 ألفا و744 وفاة، إلى جانب 5 آلاف و537 إصابة، لترتفع إلى 124 ألفا و736.

وفي إيطاليا، أعلنت السلطات الصحية السبت، عن تسجيل 681 وفاة جديدة، ليصل الإجمالي إلى 15 ألفا و362 وفاة، فيما الإصابات الجديدة بلغت 4805 حالات، ليرتفع مجموع المصابين إلى 124 ألفا و632.

 

البلدان الأعلى وفيات بالعالم

الحصيلة العربية

 
وصلت جائحة فيروس كورونا المستجد، إلى غالبية الدول العربية، وحصدت عددا من الإصابات والوفيات، تزامنا مع استمرار الإجراءات الوقائية لمكافحة الوباء، وفرض تعليمات جديدة مشددة.

كان لافتا السبت، تسجيل أول وفاة في الكويت ووفاتين جديدتين بسلطنة عمان.

وجاء ترتيب الدول العربية من حيث أعداد الوفيات كالآتي: الجزائر الأعلى بواقع 105 حالات، ثم مصر 66، والعراق 56، والمغرب 58، والسعودية 29، وتونس 19، ولبنان 17 حالة.

وسجلت الإمارات 10 حالات وفاة، والأردن 5، والبحرين 4، وقطر وسلطنة عمان ثلاث حالات لكل منهما، والسودان وسوريا حالتين لكل منهما.

وانضمت الكويت، السبت، للدول التي بها حالة وفاة واحدة، وهي: ليبيا وموريتانيا وفلسطين، فيما لم تسجل الصومال واليمن وجيبوتي وجزر القمر أي وفيات بسبب فيروس كورونا، إلى الآن.

تركيا

 

أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، السبت، ارتفاع حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 501، بعد وفاة 76 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية.

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه في “تويتر”، أشار فيها إلى أن عدد الفحوصات التي أجريت خلال الساعات الـ24 الماضية بلغ 19664.

وأضاف أن عدد حالات الإصابة المسجلة ارتفع إلى 23934، بعد تسجيل 3013 إصابة جديدة.

تقليص الفحوصات الإسرائيلية

 نقلت قناة “كان” الإسرائيلية عن مصدر لم تسمه بوزارة الصحة، قوله إن “المختبرات التي تجري فحوصات كورونا لم تعد قادرة على التحكم في العدد الكبير من الفحوصات بسبب نقص المواد اللازمة”.

وحسب المصدر ذاته، فإنه “اعتبارا من الخميس الماضي تجرى الفحوصات فقط لمن خالطوا مريضا مؤكدا بكورونا، إضافة للعائدين من الخارج، والطواقم الطبية التي ظهرت عليها أعراض المرض”.

نتائج مبشرة

 
ورغم هذه الإحصائيات، تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن وجود نتائج مبشرة لأدوية تعالج فيروس “كورونا”، وقال خلال مؤتمر صحفي لخلية الأزمة لمواجهة تفشي الفيروس إن “العالم يواجه عدوا غير مرئي”، لافتا إلى ظهور نتائج مبشرة لبعض الأدوية.

ولم يوضح الرئيس الأمريكي طبيعة هذه الأدوية، في حين سبق له أن وجه بتجريب مضاد للملاريا كعلاج للفيروس المستجد.

وفي هذا السياق، أجرى عدد من الخبراء تجارب علمية جديدة، ضمن الجهود الحثيثة للتوصل إلى علاج يوقف تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وذكرت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينك بوست”، نقلا عن جامعة هونغ كونغ، أن “الخبراء أجروا الاختبارات على حيوانات الهامستر الذهبي السوري (قوارض تشبه الفئران)، والتي لها بروتين ACE2 شبيه بالبروتين البشري، وفقا لاعتقاد العلماء بأن فيروس كورونا يتوغل بواسطة هذا البروتين إلى جسم الإنسان.

ركود عالمي ضخم

في المقابل، توقع رئيس البنك الدولي، ديفيد مالباس، أن تؤدي جائحة كورونا العالمية الآخذة في الانتشار بشكل سريع إلى حدوث ركود عالمي ضخم.

وتأتي توقعات مالباس متوافقة كذلك مع تصريحات مديرة صندوق النقد كريستالينا جورجيفا من أن الآثار التي عكستها تداعيات جائحة كورونا، تعتبر أكثر شدة من تلك التي رتبتها الأزمة المالية العالمية التي ضربت في 2008.

وقال مالباس في تصريحات صحفية إن المرجح وفقا للمعطيات هو أن تلحق الجائحة “أكبر ضرر بالدول الفقيرة والضعيفة”، مضيفا أننا “نعتزم الرد بقوة وبشكل واسع ببرنامج دعم ولاسيما للدول الفقيرة”، مؤكدا أنه سيتواصل مع زعماء إثيوبيا وكينيا ودول أخرى

كشفت دراسة حديثة أنه إذا كنت من مدخني السجائر العادية أو الإلكترونية، فقد تزيد من المخاطر الصحية لديك أثناء تفشي “كوفيد-19”.

وقال المعهد الوطني لتعاطي المخدرات، إن الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بالإضافة إلى المدخنين، يمكن أن يواجهوا صعوبة أكبر إذا ما أصيبوا بفيروس كورونا المستجد.

وكتب الدكتور ألبر ريزو، المدير الطبي لجمعية الرئة الأمريكية، على موقع المنظمة، إن التدخين الإلكتروني أو العادي يمكن أن يضعِف قدرة الشخص على التعافي من فيروس كورونا المستجد.

 

وقال زيرو: “ما نعرفه على وجه اليقين، هو أن التدخين والسجائر الإلكترونية يسببان أضرارا للرئتين، مما يجعلها ضعيفة وهشة وعرضة للإصابات”.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ