" /> نقص فيتامين (د).. الأعراض والعلاج | الرمثا نت
نقص فيتامين (د).. الأعراض والعلاج

تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الأربعاء، عن فيتامين (د)، الذي يلعب دورا في تقوية جهاز المناعة عند الإنسان، خصوصا في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتوضح النشرة أعراض نقص فيتامين (د)، وطرق علاجه، وأهم مصادره، إضافة إلى الوظائف التي يقوم بها في الجسم.

فيتامين (د) هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون وموجود بشكل طبيعي في عدد قليل جدًا من الأطعمة وهو متاح كمكمّل غذائي.
يتم إنتاج فيتامين (د) داخليًا عندما يتعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية، الاستهلاك اليومي الموصى به لفيتامين (د) هو 400 – 600 وحدة دولية (1 وحدة دولية =0.025 ميكروغرام)، ويمكن توفير هذه الكمية أيضًا عن طريق التعرض للشمس.

ما هي وظيفة فيتامين (د)؟
– يعزز فيتامين (د) امتصاص الكالسيوم في الجهاز الهضمي ويحافظ على تركيز الكالسيوم والفوسفات المناسب في الدم للسماح بتمعدن العظام الطبيعي ومنع نقص كالسيوم الدم.
كما أنه ضروري لنمو العظام وإعادة تشكيلها بواسطة بانيات العظم، وثبت أنه يقلل بشكل كبير من مخاطر الكسر للعظام بطريقتين:
أولاً: يساعد في تكوين عظام أقوى.
ثانياً: يساعد على تحسين التوازن ومنع السقوط من خلال تقوية العضلات.

– لفيتامين (د) دور مهم في تنظيم عمليات نمو الخلايا، بما في ذلك قَمْع نمو الخلايا السرطانية وزيادة نشاط الجهاز المناعي.

– يساعد في تنظيم ضغط الدم ودعم صحة القلب والأوعية الدموية.

أهم مصادر فيتامين (د):
1. الإنتاج الذاتي في الجلد تحت تأثير الإشعاع فوق البنفسجي: إذ تتحول المادة الخام دِيهيدروكوليستيرول (7 – Dehydrocholesterol) في النهاية إلى فيتامين Vitamin D3) D3).
2. الغذاء: يوجد فيتامين (د) في أنواع خاصة من الأغذية مثل الكبد وصفار البيض وزيت السمك.

تشمل أعراض نقص فيتامين (د) ما يلي :
1. الإصابة المتكررة بالعدوى: إن أحد أهم أدوار فيتامين (د) هو الحفاظ على قوة جهاز المناعة لديك حتى تتمكن من محاربة الفيروسات والبكتيريا التي تسبب المرض. إذا كنت غالبًا تصاب بالعدوى مثل نزلات البرد أو الإنفلونزا، فقد يكون انخفاض مستويات فيتامين (د) عاملاً مساهماً.
2. الإرهاق المزمن وآلام العظام: قد تكون آلام العظام وآلام أسفل الظهر دلالة على نقص مستويات فيتامين (د) في الدم.
3. الاكتئاب: قد يكون المزاج المكتئب أيضًا علامة من علامات نقص فيتامين (د).
4. ضعف التئام الجروح: قد يكون التئام الجروح البطيء بعد الجراحة أو الإصابة دلالة على أن مستويات فيتامين (د) لديك منخفضة للغاية.
5. ترقق العظام: (Osteoporosis) وهو ضعف في العظام نتيجة لاستنزاف مخزون الكالسيوم في الجسم مما يزيد من خطر حدوث الكسور.
6. تساقط الشعر: يشكو بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (د) من تساقط الشعر.
7. تشير بعض الدراسات إلى ارتباط نقص فيتامين (د) مع تطور أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.

علاج نقص فيتامين (د):
يتم علاج نقص فيتامين (د) عن طريق:
– التعرض لأشعة الشمس.
– تناول أغذية غنية أو مدعّمة بفيتامين (د).
– في حال لم تكفِ الطرق السابقة فقد يوصي الطبيب بتناول حبوب تحتوي على الفيتامين أو بحقن تعطى داخل الوريد.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ