" /> نصائح انتخابية – 1- | الرمثا نت
نصائح انتخابية – 1-

بسام السلمان
قال لي صديقي:
شاهدت موقفين خلال مشاركتي في العزاء لذوي متوفيين اثنين، وقد استغربت هذا التصرف غير المقبول اقلها انتخابيا، وليس فقط عشائريا او اخلاقيا او حتى من حيث الدين.
يقول صديقي: الموقف الاول ذهبت برفقة قريب لي للتعزية بوفاة احد ابناء احدى العشائر الرمثاوية وسلمنا على ذوي المتوفي الذين اسطفوا لتقبل العزاء وقمنا بالواجب من حيث المصافحة وتقبيل جميع الواقفين”قبل الكورونا ” وجلسنا وشربنا القهوة السادة وكان بين المستقبلين احد الراغبين بالترشح لمجلس النواب، وبعد قليل غادر هذا الشخص وهو بالمناسبة صديقي، غادر صف المستقبلين وتوجه الى احدى الشخصيات الرمثاوية الموجودة في الديوان مارا من امامي، وجلس معه حتى خرج ذلك الشخص ولم يكلف خاطره حتى بمجاملتي ولو بكلمة واحدة وهو مار من امامي، فهو يظن ان تلك الشخصية سوف تعطيه النجاح القادم، وهنا احب ان اذكره ان تلك الشخصية لا تعطي الا لمن تربطها به رابطة الدم.
والموقف الثاني الذي رواه لي نفس الصديق مع احد الراغبين بالترشح لمقعد رئيس البلدية، حيث دخل من باب ديوان عشيرته التي كنا نجلس فيها ، دخل و”بوجهه “الى احد الوجهاء الذين ينظّرون كثيرا في قضايا يعرف بها او لا يعرف وسلم عليه مصافحا ومقبلا ومتجاوزا وجدونا في المكان نفسه معتقدا ان مفتاح باب البلدية بيد هذا الشخص وعشيرته وامثاله.
ويقول صديقي انا لا الومهم لان الترشح للانتخابات سواء كانت النيابية او البلدية تصيب بعض المترشحين بعمى عشائري ويسبب هذا العمى التركيز على جهة معينة مما يجعله مقدسا لها وينظر بعين لا ترى الا انها الجهة التي ستوصله الى تحت القبة او كرسي البلدية متناسيا “البعض منهم من قليلي الخبرة بالانتخابات ” ان الانتخابات في الرمثا تحتاج الى الحيطة والحذر، لان الناس تصبح في مثل هذه الاوقات حساسة لكل تصرف يقوم به الشخص الراغب بالترشح.
ملعون ابو الانتخابات شو بتخرب علاقات وبتسبب الم وفراق وبتشتت قلوب وبتبعد بين الناس اكثر من فيروس كورونا.
شكرا صديقي الدكتور عصام مخادمة، شكرا ولك كل الاحترام

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ