نتنياهو: أصول الفلسطينيين من أوروبا والسلطة ترد

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الإثنين، إن أصل الفلسطينيين القدماء، يعود إلى جنوبي أوروبا، في حين يعود أصل الفلسطينيين الحاليين، إلى شبه الجزيرة العربية.

وفي سلسلة تغريدات على حسابه في “تويتر”، كتب نتنياهو: “تؤكد دراسة جديدة للحمض النووي تم استعادتها من موقع فلسطيني قديم في مدينة عسقلان الإسرائيلية، ما نعرفه من الكتاب المقدس، أن أصل الفلسطينيين (القدماء) موجود في جنوب أوروبا”.

وأضاف: “يذكر الكتاب المقدس مكانًا يدعى كافتور، وهو على الأرجح جزيرة كريت الحديثة، لا توجد صلة بين الفلسطينيين القدامى والفلسطينيين الحاليين، الذين جاء أسلافهم من شبه الجزيرة العربية إلى أرض إسرائيل بعد آلاف السنين”.

وتابع نتنياهو: “إن ارتباط الفلسطينيين بأرض إسرائيل ليس شيئًا، مقارنة مع 4000 عام من الارتباط بين الشعب اليهودي والأرض”.

وكان نتنياهو يشير الى دراسة نشرتها مجلة “سينس أدفانسيس” تقول إن تحليلا حديثا للحمض النووي أظهر أن الفلسطينيين القدماء أتوا من جنوب أوروبا قبل أكثر من 3000 عام بعد أن ظل العلماء على مدى عقود في حيرة بشأن نشأتهم.

من جانبها دانت وزارة الخارجية الفلسطينية بشدة تغريدات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في “تويتر”، معتبرة إياها امتدادا لحملاته التضليلية التي تحاول إنكار الوجود الوطني الفلسطيني.

واعتبرت الوزارة أن ما صدر عن نتنياهو هو محاولة “لتكريس الاستعمار في أرض دولة فلسطين وحرف حقيقة الصراع من صراع سياسي من الطراز الأول إلى صراعات دينية تارة وصراعات عرقية تارة أخرى”.

ورأت الخارجية الفلسطينية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يسعى هذه المرة “لخلق نقاشات أنثروبولوجية تعبر عن أوهام نتيناهو فقط وأحلامه وتتناقض تماماً مع حقائق التاريخ والجغرافيا وقرارات الأمم المتحدة، وتفوح من تغريدته رائحة العنصرية البغيضة تجاه الشعب الفلسطيني، ليس هذا فحسب بل وتلخص هذه التغريدة لا سامية عنصرية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى”.

 

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ