للاسف دائما الرمثا غير

قامت مديرية الامن العام وبناء  على مبادره اطلقها صاحب الجلاله الملك عبدالله الثاني بن الحسين..الحملة الثانية لوثيقة ..كفى لنزيف الفرح…
ولقد قامت مديرية الامن العام في لواء الرمثا بالدعوة الى حضور اللقاء مع المجتمع المحلي..وحضر الى مكان الدعوة عطوفة متصرف الرمثا ومدير تربية الرمثا ومدير شرطة الرمثا ورئيس بلدية الرمثا بالانابه وسعادة النائب خالد أبو حسان واعضاء اللامركزيه ومدير اوقاف الرمثا وحشد شعبي من ابناء اللواء
ولقد كانت جميع الكلمات تدعو الى وقف هذه الظاهره التي ازهقت الأرواح والضرب بيد من حديد على كل من يطلق العيارات الناريه…
ولكن من تتبعي لهذه الحمله في محافظات المملكه وجدت ان الرمثا اصبحت المدينه التي ترقص بالفرح والحزن..فلا اعلم كيف لمبادره اجتماعيه وانسانيه ومؤلمه تصبح سامر ودحيه وكاننا في مناسبة وطنيه لعيد الاستقلال او الثوره العربيه ….
..بينما المتتبع للفعاليه في المملكه اشتملت على كلمات وعرض فيلم من ادارة التوجيه المعنوي لمخاطر اطلاق العيارات الناريه وكيف ازهقت أرواح ويتمت اطفال وانهت حياة طفل وحرمته ان يعيش مع ابناء جيله..ومن ثم الخروج من قبل المسؤولين الى الشارع وتوزيع نشرات تثقيفيه للحد ووقف هذه الظاهره الخطيره و من ثم دعوة مواطنين تعرض ابنائهم واخوانهم الى اطلاق العيارات الناريه…ودعوة الاطفال وطلبة المدارس والجمعيات الخيريه للخروح الى الشوارع وتوزيع النشرات التوعويه..على الاهالي وايقاف السيارات ووضع ملصقات على سيارات المواطنين تحض على ايقاف هذه الظاهره..
ولكن نحن بالرمثا اقتصرت الفعاليه على كلمات زادت عن حدها حتى اصابنا المملل.ثم وصلات من الغناء والدحيه والسامر والمدعوين الذين حضروا فقط ليسلموا على مسؤولين الرمثا والتصوير والظهور الاعلامي.. واصبح الطابع الاساسي للرمثا بانها بلد الطبل والمزمار نرقص على جراحنا علما ان الرمثا كانت تقصف جراء الازمه السوريه على مدار ٧ سنوات ولم نشاهد مبادره من الحكومه الاردنيه واجهزتها الامنيه والاعلاميه لتوجيه رساله الى المجتمع الدولي والهيئات الدولية وحقوق الانسان هذه المدينه التي فقدت خيرة شبابها المهندس الشاب عبدالمنعم الحوراني والترويع لاطفالنا بينما كان مسؤولينا يتراكصون على مدرجات جرش وعمان…
هذا كان مبررلسبب انفعالي على الغناء والدحيه الذي تخلل المبادره في قاعة مدرسة مصعب بن عمير…..
*وكانت الحمله تحمل شعار صورني واني بوقع*
آه..آه..حزين عليكي يا رمثا….
حمى الله الأردن ارضا وشعبا ووطنا ومليك
اخوكم عدنان عايد درايسه أبو فهد الرمثا الأردن..

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

  1. رمثاوي 17 يوليو, 2019 at 07:00 رد

    شكرا على هذا التعليق الهادف راجيا من اصحاب العطوفة اخذ مظالم الرمثا على محمل الجد بدلا من ندوات التصوير والدعاية وشكرا للنائب ابو فراس الذي طرح جزءا من هموم الرمثا يوم امس اثناء زيارة دولة رئيس الوزراء الى اربد وخاصة فيما يتعلق بفتح معبر حدود الرمثا ووعود بناء مدارس جديدة في الرمثا من قبل رئثيس الوزراء حين كان وزيرا للتربية والاسراع في الجزء الشرقي من طريق حزام اربد الذي يخدم الرمثا – وشكرا لكل من يعمل على خدمة ام اليتامى ويخفف من مظلومية ابنائها.

إضافة تعليق جديد