" /> قاضي محكمة المفرق يقبل رأس لاجئ سوري. | الرمثا نت
قاضي محكمة المفرق يقبل رأس لاجئ سوري.

 

  شهدت محكمة المفرق الشرعية حادثة غريبة من نوعها عندما أقدم سعادة القاضي فراس خلف الحنيطي بتقبيل رأس مواطن سوري. وفي الأحداث روى شهود عيان عن أصابة المواطن السوري بالذهول بعد أقدام القاضي الحنيطي بتقبيل رأسة وحسب ما يروي المواطن السوري والذي كانت له معاملة في مبنى المحكمة الشرعية بالأمس واثناء تواجدي بمكتب القاضي فراس الحنيطي لاتمام معاملة زواج أبنتي حدث سوء فهم ما بيني وبين سعادة القاضي الحنيطي مما أستدعى لطلب رجل الأمن لتوقيفي وبحكم أنني انسان لاجئ سوري أستشعرت بالضعف وما كان مني غير قولي هذا “حسبي الله ونعم الوكيل “…فعندما سمع القاضي هذه الكلمات انتفض من وراء مكتبه وقال لرجل الأمن أطلق سراحة واخذ يتقدم لي بالأعتذار ولم يقبل الا بتقبيل رأسي وأنا مصاب بالدهشة معقول قاضي يقبل رأسي ويطلب مني أن أسامحه وكان لسان حالة يقول “نحن الآن في هذه الدنيا ولكن يوما ما سنكون واقفين بين يدي الله فأين اذهب من كلمة حسبي الله ونعم الوكيل” فأخذت بالبكاء وعلمت ان الدنيا مازال فيه من يخاف الله … وفي أتصال هاتفي لوكالة نيروز الأخبارية مع سعادة القاضي فراس خلف الحنيطي لتأكد من هذه الحادثة التي تناولتها منصات التوصل الإجتماعي أفاد الحنيطي بحكم عملي في القضاء نحن نعمل في القضاء بما يرضي وجه الله فلا يلتقي القضاء مع الأستقواء فلابد للقاضي بأن يكون قاضي متمتِّعًا بالخُلق الرفيع والتعامل الحسَن؛ كي يكون قدوة حسنة، وليتمكَّن من النظر في الخصومات ومناقشة الخصوم برِفقٍ ورَؤيَّة، وليكون القاضي في حالٍ مناسب لإصدار الحكم والإلتزام به؛ إذ إنَّ الحكم بين الناس أمرٌ جليل له تَبِعاته فغلبنا الحكمة التي هيا أساس العدل والله ولي التوفيق

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ