عرس رمثاوي عام 1946

عرس رمثاوي عام 1946 ,, وإستمراره لسبعة ليالٍ

صورتان تعرضان مشهداً عمره أكثر من 70 عاماَ لعرس رمثاوي: العريس هو المرحوم محمود عبدالله الأيوب والعروس هي المرحومة مريم العزايزة.

كان العرس في الرمثا يستمر لأسبوع كامل، بسبع ليالٍ، غير أنه من الواضح أن الصورتين التقطتا نهاراً (انظر الظل) أي في يوم الزفاف.

تلاحظون الزي الموحد للمجموعة الرئيسية من “الدبيكة” (مزنوك وشبرية)، ومن الملاحظ كذلك أنهم “مْفَرّعين” أي بلا غطاء للرأس، وكان هذا أمراً غير مألوف إلا عند الشباب.

هو مشهد نموذجي لعرس تلك المنطقة، لاحظوا مثلاً جمهرة المتفرجين المطلين من على سطوح بيوت الجيران، حيث تتمكن الأسرة ككل من الفرجة بطريقتها وبشروطها.

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

2 comments

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

  1. ام زيدون 27 نوفمبر, 2018 at 10:59 رد

    الله يرحم ابو العبد وام العبد ويجعل مثواهم الفردوس الاعلى
    راحوا الطيبين وراحت البركه معهم

  2. قارئ الكف 30 نوفمبر, 2018 at 14:13 رد

    صياغة لغوية جميلة للخبر وصورة لاتقدر بثمن…..يبدو اللباس غريبا نوعا ما….كانت الألف هي السائدة بين الناس، ولم يكن هناه أي كلف كبيرة للزواج.

إضافة تعليق جديد