سيدة أمام قاعة توجيهي .. مش ابني

نشر الاستاذ اياد سالم في صفحته على الفيسبوك فصة حدثت اليوم امام احد قاعات الثانوية العامة والتي بدأت امتحاناتها اليوم الثلاثاء فقال
مش إبني ..
قصة حدثت اليوم تحت مرأى عيوننا وأمام أحدى قاعات الثانوية العامة وتحديدا (مدرسة المهلب بن أبي صفرة – ضاحية الرشيد)وقد بقي على إغلاق القاعة بضع دقائق فقط قبل بدء الإختبار ، توجهت سيدة تقود سيارتها بلهفة تسابق الوقت حتى يتمكن ابنها من الدخول الى المدرسة قبل بدء الاختبار ، وصلت بسيارتها الى الباب وترجل الشاب ولحقت به كل عيون الموجودين حتى غاب عن أعينهم واستطاع الالتحاق بزملاءه داخل القاعات ، حاولنا تهدئة السيدة وطمئنتها أنَّ ابنها قد التحق فعلياً بزملاءه في الداخل ليأتي الرد الصاعق منها ” مش ابني … ومابعرفه.. بس لقيته واقف بستنى بتكسي ومالقي .. وخفت يروح عليه امتحانه ” ..

تحية لتلك ” الأم ” التي لم نستطع معرفتها لكن لهجت ألسنة جميع الموجودين لها بالدعاء والثناء .

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

2 comments

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

  1. شمس الدين درايسه 12 يونيو, 2019 at 12:51 رد

    بارك الله فيهاوبامثالها راجيا من الله ان تكون قدوة لغيرها في مثل هذه النخوة غير المسبوقة لاصحاب السيارات المظلله الخصوصي لينظروا بعين العطف وروح الانسانية لمثل هذه الحالات حزاها الله خيرا

  2. احمد خزاعله - من المايا 12 يونيو, 2019 at 22:04 رد

    ماشاء الله بارك الله فيها وفي والديها وكل من يقتدي بها تحياتي لها من المانيا 💐❤️ نعم القدوة ان نتأثر بشخصيةٍ معينةٍ ومتابعتها وتقليدها والتأسي بها، وخاصة تكون هذه القدوة حسنةً ، ويحتاج الجميع في حياتهم إلى وجود شخصية إيجابية كهذه الاخت الكريمه تقود سيارتها بلهفة تسابق الوقت حتى يتمكن “مش ابنها” 🙂 من الدخول الى المدرسة لمحاولة الاستفادة من تجربتها في الحياة، بهدف تطوير النفس والقدرات وتحديد الرغبات والاتجاهات منذ بداية الطريق. توفِّر لنا القدوة الكثير من الوقت والجهد وعلى الوالدين في تربية أبنائهم ومحاولة غرس السلوكيات الجيدة فيهم. فعندما يختار الطفل القدوة الجيدة فإنه يقلِّدها في سلوكياتها. إنتاج أفراد يتسمون بالسلوكيات والصفات الجيّدة مثل المثابرة على العمل والنجاح بعيداً عن الصفات السلبية وغير الجيدة. بناء مجتمع اردني اسلامي متماسك وقوي يستطيع مواجهة التهديدات الخارجية. يعتبر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الشخصية الأولى في تاريخ البشرية التي تُعتبر القدوة الحسنة في جميع ظروف الحياة وجوانبها. فهو الذي استطاع أنْ يبلِّغ رسالة ربه عز وجل بإخلاصٍ وأمانةٍ، واستطاع أن يكون القائد الناجح للناس في السلم والحرب، وكان القاضي العادل والمرشد الحكيم. قد عُرِف منذ صغره صلى الله عليه وسلّم باتصافه بالأخلاق الفاضلة والحميدة مثل الصدق والوفاء بالعهود، والابتعاد عن الأمور المنكرة والخاطئة. التحية لهذه الاخت من المانيا احمد خزاعله

إضافة تعليق جديد