" /> روسية تقتل ابن زوجها بوحشية | الرمثا نت
روسية تقتل ابن زوجها بوحشية

ضربت روسية متوحشة ابن زوجها الجائع حتى الموت بعد أن سرق الطعام من الثلاجة.

أُدينت “يوليا بلوخينا” ( 34 عامًا) بجريمة قتل ابن زوجها “ستيبان كوكين” بوحشية، بعد أن فتح الثلاجة دون إذنها وأخذ طعامًا ليأكله.

وفقا لما نقلت وكالة إرم عن صحيفة “ذا صن” البريطانية، وقع الهجوم عندما رصدت يوليا الصبي وهو يحاول أخذ بعض الطعام من الثلاجة، إذ كانت قد منعته من دخول المطبخ.

كشفت وثائق محكمة “فولوغدا” الإقليمية في روسيا، أن “يوليا” دخلت في نوبة غضب، وأرادت معاقبة الطفل البالغ من العمر 6 سنوات، على عدم طاعته لها، فضربته ضربا مبرحا بمجرف، لأنه فتح الثلاجة دون إذنها، حتى فقد الوعي.

ثم انتظرت زوجة الاب المتوحشة ساعة بعد فقدان الطفل لوعيه قبل أن تتصل بسيارة إسعاف، إذ كان بكاء الصبي يثير غضبها أكثر، فاستمرت في ضربه حتى بعد أن فقد الوعي.

وفقا للتقارير، استغرق القاضي “لودميلا فيرخنيفا” 40 دقيقة لسرد إصابات الطفل المروعة، مما اضطر بعض الحضور في المحكمة للمغادرة من بشاعة الإصابات، وكشفت المباحث الجنائية أن يوليا كانت مخمورة في وقت الجريمة، وضربت الطفل 135 مرة.

نُقل الصبي إلى العناية المركزة، ولكن للأسف كانت إصاباته التي تضمنت إصابة في الرأس ونزيفا دماغيا وكسورا متعددة في أضلاعه وكسورا في عظام الترقوة وجروحا شديدة وكدمات في جميع أنحاء الجسم، شديدة للغاية، فظل في غيبوبة لمدة 9 أشهر في المستشفى قبل أن يستسلم للموت.

وقال القاضي فيرخنيفا خلال الجلسة: “سقط الولد في غيبوبة عميقة وحالته لا رجعة فيها. لقد تعرض للضرب بقسوة صادمة، وأظهر الفحص الطبي أن يوليا كانت تدرك ما تفعله”.

حكم القاضي على يوليا بالسجن 18 عاما، وعلى زوجها “يفغيني بلوخين”، الذي شهد الهجوم ولم يفعل شيئًا لإنقاذ حياة الطفل، فقد اتهم بالتعذيب وحُكم عليه بالسجن 4 سنوات.

هذا وقالت والدة الطفل “ألاء كوكينا” والتي كانت ممنوعة من زيارة ابنها: “رأيت طفلي في المستشفى، وظننت أنهما وضعاه في مطحنة لحم”.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ