رصاصة فرح كادت تقتل رجلا

حالت العناية الإلهية المدبرة بترتيب لا يعلمه إلا الله ليلة الثلاثاء بين شخص وموت محقق كانت ستتسبب به رصاصة طائشة غير معروفة المصدر سقطت على منزل بمدينة السلط.

المهندس خليل ابو عبود يروي لـ عمون تفاصيل ما جرى، يقول، “كان سيتحول العيد الى عزاء لولا تدابير الله، فكنا بمنزلي في اسكان المهندسين بمنطقة ام النعاج، ولدي ضيوف من المهنئين بالعيد، وفجأة وقف أحد الضيوف دون سبب لذلك، وخلال ثوان سقطت رصاصة في مكان جلوسه قبل أن يستعيد مقعده”.

يضيف ابو عبود، “خيم الصمت على الجميع، وساد الذهول وجوههم، ونجا الضيف برعاية دبرها الرحمن”.

الرصاصة بحسب توقعات ابو عبود كانت أطلقت في أحد الأفراح القريبة من منزله، ويؤكد أن صوت العيارات النارية لم يتوقف خلال ذلك الفرح، وعلى مسمع الأجهزة الأمنية التي تحرص على وقف نزيف الفرح.

وأشار إلى أنه تقدم بشكوى لدى الأجهزة الأمنية بعدي سقوط الرصاصة في حرم منزله وكادت أن تقتل ضيفه، وباشرت الجهات المختصة بالتحقيق.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ