" /> ذكريات سنة الكورونا.. ليلة اعلان الحظر والقبض عليّ | الرمثا نت
ذكريات سنة الكورونا.. ليلة اعلان الحظر والقبض عليّ

 

 

بسام السلمان

قبل عام  وفي مثل هذا اليوم اعلنت حكومة عمر الرزاز أمر دفاع رقم (2) لسنــــــــة 2020صادر بمقتضى أحكام قانون الدفاع رقم (13) لسنة 1992

استناداً – لأحكام الفقرة (أ) من المادة (4) من قانون الدفاع رقم (13) لسنة 1992 – ونظراً لما تمر به منطقتنا والعالم أجمع من ظرف صحي طارئ ولمنع انتشار الأوبئة، أقرر إصدار أمر الدفاع التالي:

  1. يحظر تنقل الأشخاص وتجوالهم في جميع مناطق المملكة وذلك ابتداء من الساعة السابعة صباحاً من يوم السبت الموافق 21/3/2020 وحتى أشعار آخر.
  2. تغلق جميع المحلات في مناطق المملكة كافة وسيتم الإعلان صباح يوم الثلاثاء الموافق 24/3/2020 عن أوقات محددة تسمح للمواطنين من قضاء حوائجهم الضرورية وبالألية التي ستعلن في حينه.
  3. يعاقب كل من يخالف أحكام امر الدفاع هذا والبلاغات الصادرة عن رئيس الوزراء ووزير الدفاع بمقتضاه، بالحبس الفوري مدة لا تزيد عن سنة.

وكانت الحكومة قبل هذا اليوم اعلنت ان الحظر قادم مما دفع بالمواطنين للتهافت على المخابز ومحلات المواد التموينة والمؤسستين المدنية والعسكرية في صورة كانت غير حضارية وتجمعات لا تعكس التزام المواطنين بالتباعد وارتداء الكمامات.

في مثل هذا اليوم كدسنا عشرات الكيلو غرامات من الخبز والمئات من المعلبات وأكياس الرز والسكر والزيت بكل أنواعه استعدادا لحظر طويل.

في مثل هذا اليوم وكان يوم جمعة استعد الشعب الأردني نفسيا لمنع تجوال طويل الأمد وحظر لا يعرف له نهاية وخوف منقطع النظير، لان فيروس كورونا عدو لا يرحم، عدو لم يكن يعرف عنه أية معلومات لمحاربته، عدو استطاع سجن العالم كله كبيره وصغيره، غنيه وفقيره قويه وضعيفه.

سنة مرت بمرها وحلوها وبذكرياتها، سنة كانت قاسية فقدنا فيها الكثير من الأهل والأصدقاء والأحبة رحمهم الله ونحسبهم عند الله من الشهداء وأصيب الكثير منا بالمرض وشفي من شفي.

حمانا الله وإياكم وحمى وطننا الحبيب وعلى رأي وزير الإعلام الأسبق والبشرية جمعاء،صباح يوم الحظر تم القاء القبض علي واصطحابي إلى مركز أمن الرمثا.

يتبع غدا إن شاء الله ..

بسام السلمان

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ