دعاء العمري تكتب.. طقس اليوم

 الدكتورة دعاء العمري

عبارة  غير مقتصرة على معناها الحقيقي بل من جمال اللغة العربية المجاز والكناية فيمكن استخدامها عند زيارة مسؤول كبير لمنطقة ما مع اليقين المسبق بنتائج الزيارة وأهدافها وفي هذه الحالة يكون الجو مليئا بالضباب لإخفاء الحقائق مع الكثير من غبار النفاق ويكثر اطباق اليدين على بعض لا من البرد بل تصفيقا لما يقول ولو سب أو شتم وبعدها نسأل بعضنا بعضنا كيف وصلنا لهذا القدر من الضعف والوهن فإلى متى تبقى الخطابات الرنانة ولا تغيير على أرض الواقع أيها المسؤول ما لهذا كلفت

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ