جدل متواصل بعد تغريدة مثيرة للإعلامية ديما صادق

لا يزال الجدل متواصلا في مواقع التواصل الاجتماعي، في أعقاب نشر الإعلامية اللبنانية ديمة صادق، تغريدة تتضمن صورة مثيرة.

 

ونشرت صادق صورة تتضمن مجموعة كبيرة من النساء المنقبات وهن يسرن باتجاه واحد، فيما تسير في الاتجاه المعاكس امرأة غير محجبة، وتقرأ كتابا.

 

وعلقت صادق على الصورة بكلمة “رائعة”.

 

وقال مغردون إن ديمة صادق بترويجها للصورة، تتهم جميع النساء المنقبات بالجهل، والتخلف، لمجرد اختلافها مع النقاب.

 

وأوضح ناشطون أن الهدف من الصورة، هي القول إن التحرر والثقافة هما من ينقذان المرأة من “الجحيم” الذي يمثله النقاب.

 

فيما دافع ناشطون عن ديمة صادق، قائلين إن ما نشرته يعتبر ضمن أطر حرية التعبير، المكفولة في القانون اللبناني.

 

ودخل المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي على خط الأزمة، محاولا تفسير تغريدة ديما صادق على طريقته.

 

وقال في تغريدة، إن صادق تقصد أن “ملايين العيون معميّة غصبا، وزوج عيون مفتوح لقراءة الحقيقة عن أنفاق حزب الله”.

 

وهاجمت صادق، أدرعي، وقامت بحظره عبر “تويتر”، مغردة: “أولا أعينكم أنتم هي المعمية منذ عقود عن حقنا بفلسطين، و عن المجازر التي اركبتموها بحقنا منذ ما قبل دير ياسين”.

 

وتابعت: “ثانيا، يضاف إلى عيونكم المعمية، جهلكم الأحمق، فهذا الزي ليس زي حزب الله بل زي التنظيم الذي تحالفتم معهم في سوريا. ثالثا: لم أستعمل البلوك في حياتي، إلا أنه يليق بك”.

 

وفي وقت لاحق، قالت ديمة صادق إنها “ذهلت” من كمية التعاطف مع النقاب، الذي بحسب وصفها فإنه يمثل حاليا تنظيم “داعش”، والتنظيمات المتطرفة.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ