ثلاثة 3
بسام السلمان
كانوا ثلاثة، ثلاثة رجال، عرفتهم عن قرب وفي مواقف شخصية واجتماعية خاصة بي، هم الان حبيس السجون، بانتظار الفرج من الله، من الله وحده لانه هو العالم بحالنا وحالهم.
ثلاثة رجال من مدينتي في السجون لاسباب باطلة، اسباب نعتقد انها غير صالحة للاسعمال في زمن اصبح للحجر كرامة وحرية وحقوق وواجبات، اسباب لا منطق لها لان يتم اعتقالهم عليها او بسببها كل هذه الفترة من قبل حكومة النهضة.
ابو اسلام الفاخري
صديقي خالد الفاخري ابو اسلام، عرفته رجلا مثقفا واعيا باش الوجه طيب الكلام لم يسء لأي انسان على ما اظن ولا اظنه يفعلها، كل ما كان يطمح فيه ويأمله هو العدالة في الارض، والحب في بلده وان يأخذ ابناء ارضه حقوقهم غير منقوصة.
كميل الزعبي
عمل في كل شيء مباح ويحقق له دخلا حلالا وحياة كريمة، التقيت فيه في احدى المرات في الكازية”محطة البنزين ” قال لي وهو يبتسم” وللعلم كميل صاحب ابتسامة جميلة جدا ” قال لي اطلقت على ابني البكر اسم بسام تيمنا بك” حتى وان قالها مجاملا فانها ما تزال محفورة في ذهني وفي قلبي.
عمل وان تسرع في بعض الامور، عمل بهمة عالية ونشاط كبير مطالبا بحقه الطبيعي في وطنه، حقه كأنسان، حقه كمواطن، حقه في العمل والصحة والحرية.
احمد الشمسية
لاحمد الذيابات او كما يحب ان يطلق على نفسه “ابو شمس “ظروف خاصة جدا، فهو شاب كبر على حب الرياضة، الرياضة النظيفة والخالية من اي عنف او أي اساءة” عرفته في فتى يافعا محبا للشطرنج ومبدع فيه، وعرفته من جماهير نادي الرمثا المخلصين له، لم يكن له ذنب الا انه اراد ان يقول للعالم اننا نعاني.
قال للعالم كبرنا وما زال مصروفنا من اهلنا، كبرنا ومازلنا نحلم بتأسيس اسرة، كبرنا وما زالنا ننتظر الفرج، هرمنا ولا حياة لمن “تنادي “.
ترى هل نراهم غدا او بعد غد او او او يعودون الى اهلهم واطفالهم واحفادهم واسرهم سالمين؟
اللهم انك وحدك من ندعوه

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

  1. البطل 10 نوفمبر, 2019 at 16:20 رد

    هؤلاء و بصراحة
    رجال حقيقيون
    قالوا الحق و لم يخافو مثي انا الذي اكتب باسم مستعار

إضافة تعليق جديد