" /> تخدير | الرمثا نت
تخدير

دعاء العمري

التخدير مأخوذ من التغطية والستر على اختلاف المخدر فيقال ذوات الخدور عن النساء الحرائر ذوات الشأن ويكون هدفه حفظهن وصيانتهن لعلو منزلتهن وهذا تخدير محمود ممدوح.
ويقال لمن استعمل مخدرا ليذهب عقله مخدر وهو محرم مذموم.
وهناك التخدير الطبي العلاجي لتخفيف ألم المرضى وتحسين صحتهم وهو مطلوب محبوب.
لكن شاع وانتشر في هذا الزمن قولهم خدرتنا الحكومة، أو إبر تخدير رسمية، تظهر في الأزمات، وعند احتدام النزاعات، ولا نعلم هدفها إخفاء الحقائق، أم تمييع الواقع، ولكن مع كثرة الاستخدام أصبحت المناعة قوية ضدها، وهذا واقع واضح، بل غدت متوقعة منتظرة، ترفع لها السواعد، وتشمر الملابس، وكأن حال المواطنين هيا فنحن جاهزون.
خدرونا خدرونا

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ