الملتقى الأول لتمكين المرأة في الجنوب في جامعة الحسين بن طلال

الملتقى الأول لتمكين المرأة في الجنوب في جامعة الحسين بن طلال

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة عالية بنت الحسين، انلطقت أعمال (الملتقى الأول لتمكين المرأة في الجنوب)، في قاعة خير الدين المعاني بجامعة الحسين بن طلال، وبحضور رئيس جامعة الحسين بن طلال الأستاذ الدكتور نجيب أبو كركي.

شكرت سمو الأميرة عالية بنت الحسين راعية الحفل في كلمتها، الجهود المبذولة في رفعة وتقدم مسيرة جامعة الحسين بن طلال، متمنية كل التوفيق والنجاح في المساعي الخيرة المبذولة فيها.

في كلمته رحّب الأستاذ الدكتور نجيب أبو كركي رئيس جامعة الحسين بن طلال، بسمو الأميرة عالية بنت الحسين راعية الحفل، مبينًا الخطوات الثابتة والجادة في طريق رفعت الجامعة وتميزها، والتي كانت من مكارم صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين، في أول أيام عهده الميمون.

وقال أبو كركي أن جامعة الحسين بن طلال قاطرة للرفعة والنهضة في المنطقة، وأن النظرة القادمة هي إنشاء كليات طبية فيها جميع التخصصات، تخدم بالتالي أبناء المنطقة بجميع شرائحهم، وأضاف أن جامعة الحسين بن طلال لا تألو جهدًا في إبتكار المبادرات التي لايوجد لها مثيل في جامعات أخرى، والتي سيكون لها الأثر الفعال على طلبتها والمجتمع المحيط بها.

أكدت مديرة دائرة تنمية الشباب والطفل في مركز الدراسات والإستشارات وتنمية المجتمع بجامعة الحسين بن طلال الدكتورة هيا هلالات، أن الهاشميون دائماً الداعمين لقضايا المرأة، وأننا كلنا على أبواب دعوة من أجل تعزيز مشاركة المرأة الفاعلة في المجتمع، وتوجه لإيجاد فرصة للتمكين والتمكين الإيجابي من أجل دعم النساء في المنطقة في كل المجالات العلمية، والصحية، والسياسية وغيرها، وأضافت أن المنطقة بحاجة لمركز مختص بدراسات المرأة في الجنوب، وجامعة الحسين بن طلال مؤهلة لإحتضان هذا المركز، والذي نأمل أن يحمل إسم صاحبة السمو الملكي الأميرة عالية بن الحسين.

وبينت الناشطة الإجتماعية الدكتورة بسمة الرواشدة، أن المرأة الأردنية وعلى مدى عقود قدرتها على تحدي الصعاب والمشاركة إلى جانب الرجل يدًا بيد في مسيرة التنمية الوطنية وبناء دولة المؤسسات والقانون، وأضافت أن تمكين المرأة إقتصاديًا هو الطريق الصحيح لمشاركة فاعلة في المجتمع، والتمكين الإقتصادي للنساء يعني مكافحة الفقر والبطالة.

وافتحت راعية الحفل معرض في قاعة الأردن في الجامعة، ضم منتوجات حرفية يدوية، ومنتوجات غذائية لجمعيات وأفراد من محافظة معان.

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ