" /> الصين: ارتفاع الإصابات بكورونا إلى 1287 وانتشار خارج الصين اسماء | الرمثا نت
الصين: ارتفاع الإصابات بكورونا إلى 1287 وانتشار خارج الصين اسماء

أدناه قائمة بالدول التي أعلنت تسجيل إصابات بفيروس كورونا الشبيه بفيروس سارس، وذلك منذ ظهوره في مدينة ووهان الصينية (وسط-شرق) في كانون الأول/ديسمبر.

وبالإجمال، أصيب بعدوى الفيروس نحو 900 شخص، غالبيتهم في الصين، توفي من بينهم 26، بحسب آخر حصيلة رسمية.

-فرنسا-

كشفت وزارة الصحة الفرنسية وجود حالتين “مؤكدتين” من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وهما أولى الاصابات في أوروبا.

قالت وزيرة الصحة انييس بوزين إن الحالة الأولى تتعلق بمريض دخل المستشفى في بوردو والثانية في باريس، مشددة على أن السلطات ستبذل قصارى جهدها “للحد” من انتشار الفيروس.

-كوريا الجنوبية-

أول إصابة في كوريا الجنوبية كانت لصينية تبلغ 35 عاماً، وصلت إلى سيول في 19 كانون الثاني/يناير على متن طائرة آتية من ووهان.

كذلك، جرى تسجيل إصابة امرأة خمسينية كانت تعمل في ووهان.

-الولايات المتحدة-

أدخِل رجل ثلاثيني زار منطقة ووهان وعاد منها في 15 كانون الثاني/يناير، إلى مستشفى غير بعيد عن سياتل، وفق ما أعلنت السلطات في 21 كانون الثاني/يناير. وكان الرجل اتصل بنفسه بخدمات الطوارئ في 19 كانون الثاني/يناير بعد ظهور أعراض عليه. وتوصف حالته بأنها مُرضِية.

وسجّلت حالة أخرى في 24 كانون الثاني/يناير لدى ستينية وصلت من ووهان في 13 كانون الثاني/يناير وتسكن في شيكاغو. وتقول السلطات الصحية المحلية إنّها “في حال سريرية جيدة”.

-اليابان-

الحالة الأولى في اليابان سجّلت لثلاثيني أدخل إلى المستشفى في 10 كانون الثاني/يناير بسبب إصابته بحرارة مرتفعة وأعراض أخرى، بعد عودته قبل ايام قليلة من ووهان.

وفي 24 كانون الثاني/يناير، سجّلت حالة أخرى لأربعيني يسكن في ووهان، ووصل إلى اليابان في 19 منه.

-النيبال-

جرى الإعلان عن أول حالة في 24 كانون الثاني/يناير في النيبال، لدى طالب عاد في 9 من الشهر من النيبال.

-سنغافورة-

أعلنت سنغافورة في 23 كانون الثاني/يناير عن الإصابة الأولى التي تعرّض لها رجل يبلغ 66 عاماً بعد ثلاثة أيام من وصوله من ووهان وهو يعاني من الحرارة والسعال.

وثبتت إصابة ابنه الذي رافقه والبالغ 37 عاما.

وكذلك كان حال خمسينية تعيش في ووهان، وصلت في 21 كانون الثاني/يناير.

-تايوان-

الحالة الأولى التي سجّلت في تايوان لامرأة خمسينية وصلت من مقر إقامتها في ووهان في 20 كانون الثاني/يناير، وكانت تعاني من الحرارة والسعال وألم في الحنجرة.

-تايلندا-

جرى تسجيل أول إصابة خارج الصين في تايلندا في 8 كانون الثاني/يناير، لامرأة عائدة من زيارة إلى ووهان.

مذّاك، جرى تسجيل ثلاث حالات أخرى، ما يرفع الإصابات إلى أربع: ثلاثة صينيين من ووهان وتايلندية زارت هذه المدينة.

تعافى صينيان وعادا إلى بلديهما.

-فيتنام-

أدخل صينيان إلى المستشفى في 17 و18 كانون الثاني/يناير: رجل وصل من ووهان في 13 كانون الثاني/يناير وابنه الذي يسكن في هو-شي-منه وتلقى العدوى، بحسب ما اعلنت السلطات في 23 كانون الثاني/يناير.

(مناطق صينبة شبه مستقلة)

-هونغ كونغ

ثبتت إصابة شخصين زارا ووهان، ويتلقيان العلاج في هونغ كونغ.

-ماكاو

أعلنت سلطات ماكاو في 22 كانون الثاني/يناير إصابة امرأة، وهي سيدة أعمال تبلغ 52 عاما وصلت قبل قبل ثلاثة ايام بالقطار الآتي من مدينة تشوهاي الصينية.

وجرى تسجيل إصابة ثانية مذّاك.

من جهة ثانية أكدت لجنة الصحة الوطنية السبت ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 1287، بينما ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس إلى 41.

وفي وقت سابق، السبت، قالت إدارة الصحة في مقاطعة هوبي الصينية في إنه تم الإبلاغ عن 180 حالة جديدة حتى نهاية يوم الجمعة، وبذلك بلغ العدد الإجمالي للمرضى المؤكدين في المقاطعة 752 حالة.

وأعلنت الصين عزل ما يزيد على 10 مدن، لمنع تفشي الفيروس الذي أودى بحياة 26 مواطنا، وأصاب المئات، بينهم حالات في الولايات المتحدة وعدد من بلدان جنوب شرق آسيا وأستراليا.

وكانت لجنة الصحة الوطنية في الصين قد أعلنت، يوم الجمعة، ارتفاع عدد حالات الإصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا إلى 830 حالة حتى 23 كانون الثاني في حين ارتفع عدد الوفيات نتيجة الفيروس إلى 25.

وقالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، إنه من المرجح استمرار ارتفاع عدد حالات الإصابة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا في الصين، مضيفة أنه من السابق لأوانه تقييم مدى خطورة الوضع.

ووصفت منظمة الصحة العالمية فيروسات كورونا أو الفيروسات التاجية بأنها “مجموعة كبيرة من الفيروسات التي تسبب مرضا يتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى أمراض أكثر حدة”.

تشمل الأعراض الشائعة للعدوى أعراض الجهاز التنفسي والحمى والسعال وضيق التنفس. وفي الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة والفشل الكلوي وحتى الموت.

تنتقل الفيروسات التاجية بين الحيوانات والأشخاص، وهناك العديد من الفيروسات التاجية المعروفة التي تنتشر حاليا بين الحيوانات، والتي لم تصب البشر بعد.

وعقدت منظمة الصحة العالمية اجتماعا يوم الأربعاء الماضي بعد إعلان صادر عن هيئة الصحة الوطنية الصينية بأن الفيروس الجديد الذي تم تحديده لأول مرة هناك، يمكن أن ينتقل من شخص لآخر، لتحديد ما إذا كان ينبغي إعلان حالة طوارئ صحية عالمية.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ