الصف الاول محجوز اقعد ورا

بسام السلمان
كنت اول الواصلين الى الاحتفال الذي تم دعوتنا اليه في القاعة الواسعة، توجهت مباشرة الى الصف الاول كوني اول القادمين وملبي الدعوة واذ مكتوب على جميع كراسي الصف الاول والثاني محجوز، حملت نفسي المثقلة بهمومي الى اخر صف وجلست هناك وجاورني فيما بعد معلم مدرسة ورجل امن ومتقاعد عسكري وعدد من طلبة المدارس ذكور واناث ومديرة مدرسة متقاعدة وموظفة بلدية ورجل دفاع مدني، وقبل ان يبدأ السلام الملكي والقرآن الكريم ويعتلي عريف الحفل المسرح ليصدح مدحا وتعظيما قام عدد من الاشخاص ” بصب ” القهوة للحضور وطبعا البداية كانت من الصف الاول، من وسط الصف الاول حيث يجلس راعي الاحتفال وصحبه الكرام كما خاطبهم فيما بعد عريف الحفل، ثم صبوا القهوة للصف الثاني فالثالث وعندما وصلوا صفنا نفدت القهوة ولم نتذوقها ابدا فكانت البداية بفنجان القهوة السادة والذي يعد ترحيب بالحضور وكأنما يقولون لنا انتم لا اهلا ولا سهلا ولا مرحبا.
ليس وما علينا.
بعد ان مدح عريف الحفل راعي الاحتفال واثنى عليه وانشد في حضرته قصائد المديح وتجاوز قليلا كرسيه ليصل الى الكراسي التي عن يمينه وشماله في الصف الاول واعتذر للصفين الثاني والثالث لانه لا يسعفه الوقت لكي يذكر الاسماء متجاوزا النظر الى الصفوف الخلفية وطالبا من المسؤول عن الصوتيات والسماعات بنقل السماعات التي في اخر المسرح الى اوله حتى يصل الصوت واضحا الى الصفوف الاول قام مجموعة الشباب الذين صبوا القهوة للحضور بتوزيع الحلويات احتفاء بالضيوف وايضا نفدت الحلويات قبل ان تصل الى صفنا وكذلك صار معنا بتوزيع “كاسات المي ” ما صار بقضية القهوة والحلويات.
وعندما سأل مذيع التلفزيون المسؤول عن تقيمه للاحتفال اكد انه احتفال فاشل وعزا ان سبب فشل الاحتفال الذي صُرف عليه بكرم وتم تصويره بالاف الصور وبث على مئات الصفحات على الفيس بوك – عزا سبب الفشل الى ان الجلوس في الصفوف الخلفية لم يكونوا على قدر المسؤولية ولم يكن حماسهم عاليا ولم يصفقوا بحرارة للكلمات التي القيت ولم يهتفوا باصوات عالية مشيرا الى انهم لم يمارسوا دورهم الموكل اليهم ولم يقوموا بادوارهم التي خصصوا له ودعوا من اجلها مؤكدا بصوت حزين ان الصفوف الخلفية في الاحتفال هي السبب في افشال الاحتفال.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

2 comments

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

  1. عبد الله بدري الشبول 17 يوليو, 2019 at 14:39 رد

    اخي بسام الغالي حدث معك مثل ما حدث معي باحتفال في مركز شباب الرمثا وحضور امين عام وزاره الشباب الصف الاول محجوز كنت جالس بالصف اجا احد الموظفين وهو صديقي وقال ابو فراس هذا محجوز للضيوف رجعت للصف الثالث انتظرنا الحضور للصف الاول والله واذا بهم 2 اذنه والسائق ورئيس نادي شباب الرمثا وشخص لا اعرفه جميع الشباب اصدقائي واكن لهم كل الاحترام علما احضروا الماء والعصير وشو بدك ابو فراس وتعرف صار كثير انتهى الاحتفال وجلسنا بغرفه مدير الشباب مباشره الامين العام قال للجميع عبدالله الشبول كل مكاتب الوزاره مفتوحه له وطلباته مستجابه هنا صار الي قيمه بدهم طلبات من الامين وحصل شغلات اخرى لا تستغرب اخي بسام علما باني رئيس بلديه ورئيس نادي منذ 36 سنه عميد الانديه وانت تعرف شخصيتي بعدها بداو بالاعتذار ولم اقبل عذرهم تحياتي

إضافة تعليق جديد