الشيخ علي خزاعلة يكتب الممرض((آهات ووجع وطن)).
  • الممرض((آهات ووجع وطن)).

رحمك الله يا عليا، يا أبابشار السقار.

رحلت إلى الرحمن الرحيم ،إلى رب راضٍ عنك غير غضبان إن شاء الله. عرفناك، وعايشناك، وصادقناك وإخوانك الكرام .

عنوانك الرجولة بكل معانيها صاحب النخوة والهبّة والفزعة، مخلصاً في وظيفتك، باذلاً وسعك في خدمة الناس، حريصاً أسيفاً حزيناً على وطنك الذي تفشت فيه الأمراض وأتلفته فيروسات وجراثيم وعفن الفسدة.

صدعت بالحق وبه صدحت دون وجلٍ وارتجاف، وسرت راجلاً في ركب الشرفاء المخلصين من أبناء وطنك الأحرار ، فبغضك وعاداك الفسدة، وسرّاق الأوطان الأشرار، لأنك نشزت بزعمهم عن طريقهم، طريق الخِسّة والنَّذالة والعار.

تركت الدنيا أسداً ،ذهبت نفسك على وطنك حسرات،فشتان بينك وبين من يعيش بعدك عيش الكلاب، أخلف الله وطني في مصيبتنا خيراً ، وأسأل الله لأهلك الصبر والسلوان وأجر الراضين المحتسبين.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ