" /> الخطر ما زال موجودا..! رمضان الرواشدة | الرمثا نت
الخطر ما زال موجودا..! رمضان الرواشدة

الخطر ما زال موجودا..!

رمضان الرواشدة

من خلال المشاهدات اليومية ، في الفترة الماضية، نلاحظ حالة اللامبالاة التي يتعامل بها كثير من المواطنين في مواجهة مرض كورونا الذي لم ينته من العالم بعد، وما زالت حصيلته اليومية بإزدياد مضطرد. مرد هذه الحالة التي يعيشها كثير من الناس هو عدم تسجيل حالات مرضية محلية واقتصار المصابين اما على سائقي الشاحنات القادمين من الدول المحيطة او بعض المحجور عليهم ممن قدموا من الخارج .

واذا نظرنا حولنا والى العالم نجد صعودا كبيرا في حجم الاصابات اليومية في غالبية الدول فقد وصلت ،خلال اليومين الماضيين، في امريكا لوحدها الى 77 الف اصابة في اعلى معدل للإصابات منذ ظهور المرض الفتّاك وحتى الآن.

اللجنة الوطنية للأوبئة ووزارة الصحة التي صفقنا لها ولاجراءاتها منذ بداية الحجر الشامل والجزئي فيما بعد منذ آذار الماضي قامت باعتماد عشر دول باعتبارها مشابهة لوضعنا حيث ستسمح في بداية آب القادم بالسفر منها واليها عند فتح المطارات. ولكن كان من بينها ايطاليا الاكثر تفشيا في اوروبا في بداية الازمة ولكنها اليوم اقل بكثير ومع ذلك فالاصابات والوفيات فيها بالعشرات وكذلك المانيا التي تشابه وضع ايطاليا. ولا نعرف السبب الحقيقي وراء وضع هاتين الدولتين في حالة القائمة الخضراء ولم تقل لنا لجنة الاوبئة على ماذا اعتمدت في تقييمها هذا.

والملاحظة المهمة ان هناك تراجعا في حملات التوعية للمواطنين وعدم التركيز على اجراءات الوقاية مثل لبس الكمامات والتباعد الاجتماعي وهو ما اوصلنا الى المشاهدات الاخيرة من خلال عدم الالتزام بهذه الاجراءات اعتمادا على الإصابات اليومية غالبيتها غير محلية. ونعيدد التذكير بأننا قمنا بالحجز الشامل والجزئي اعتماد على عشرة حالات واكثر او اقل وقتها ،واليوم ننفتح بكل القطاعات مع ان الاصابات وصلت في بعض الايام الى اكثر من ثلاثين حالة اغلبها غير محلية.

الاردن ليس جزيرة معزولة لوحده وهو جزء من والعالم وما دام الفيروس موجودا في كل الدول التي حولنا او تلك التي سننفتح عليها فمعنى ذلك اننا معرضون لموجة ثانية من الاصابات خاصة مع فتح المطارات والسماح بالسفر من والى الدول التي أعتمدت .وكل العلماء في العالم يشيرون الى اننا دخلنا مرحلة جديدة من انتقال الفيروس وخاصة تحذيرات منظمة الصحة العالمية التي تتحدث عن موجة ثانية اكثر فتكا مما سبق . وحيث ان الاردن لا يستطيع العودة الى الإغلاق ،ولو ليوم واحد، نظرا لتأثير ذلك على الاقتصاد الوطني فإننا امام حالة تستدعي الحذر في الانفتاح على العالم واعادة النظر بعدد من قرارات السفر الى دول ما زال المرض متفشيا فيها.والى تكثيف حملات التوعية الصحية والوقائية والمراقبة الشديدة للتجمعات وخاصة في فترة عيد الاضحى بما في ذلك حظائر بيع وذبح الاضاحي.الخطر ما زال محدقا والوقاية خير من الف قنطار علاج.

awsnasam@yahoo.com

 

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ