التربية تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية

كشف مدیر إدارة النشاطات التربویة في وزارة التربیة والتعلیم زید أبو زید عن توجھ الوزارة، اعتبارا من العام الدراسي المقبل، إلى تخصیص 20 % من البرامج الدراسیة للطلبة من الصفوف الثامن وحتى الحادي عشر للنشاطات الصفیة واللاصفیة، باعتبارھا ركیزة، بإظھار إبداعات الطلبة والكشف عن مواھبھم ومیولھم.

وقال ابو زید، إن للنشاطات التربویة والثقافیة والریاضیة والكشفیة ومجالات العمل التطوعي، دورا مھما بتعدیل سلوك الطلبة وتعمیق منظومتھم القیمیة، وغرس قیم الانتماء وحب الوطن لدیھم، وھي ذات أھمیة كبیرة في قبول الرأي والرأي الآخر، وتعمیق الإیثار والبعد عن العنف والتطرف، والقدرة على تزوید الطلبة بمھارات الحیاة.
وأضاف أن النشاط الریاضي، یخدم بناء الجسم السلیم، اذ سیستثمر ذلك عبر العمل التطوعي الذي یھذب النفس ویمنح الطلبة أدوارا مجتمعیة مباشرة.

وأوضح أبو زید ان ھذا التوجھ یھدف إلى ضرورة امتلاك الطلبة لمھارات تمكنھم من اتخاذ القرارات الصائب، واختیار مھنة المستقبل وفقا لمیولھم ورغباتھم، والتي لا یمكن بان یدركھا الطالب إلا بخضوعھ لتجارب حیاتیة، تساعده على اكتساب الثقة بنفسھ وبالعالم من حولھ.

وأكد أن الوزارة؛ شكلت مؤخرا فریقا وطنیا، لإعداد دلیل للأنشطة الصفیة واللاصفیة، بالاضافة الى أوراق عمل بخصوص العمل التطوعي.

واشار أبو زید إلى ان الوزارة ستخصص 20 ساعة معتمدة العام الدراسي المقبل للطلبة من الصف الثامن وحتى الحادي عشر في مجال العمل التطوعي، مضیفا ان العمل التطوعي لن یكون اختیاریا، بحیث سیمنح كل طالب شھادة في ھذا النشاط، تساعده على اجتیاز مرحلتھ الدراسیة الى مرحلة أخرى.

وبین أن منح ھذه الشھادة، مشروط بقیام الطالب بعمل تطوعي بنجاح، مشیرا الى ان ذلك یشبھ مساق خدمة المجتمع في الجامعات، بحیث یتضمن خروج الطالب من المدرسة وقیامھ بأعمال تطوعیة، كخدمة كبار السن والأیتام، ودھان المدارس والأرصفة او تلوینھا، وتدویر النفایات وغیرھا.
ولفت الى ان ادماج الانشطة الصفیة واللاصفیة، بما فیھا العمل التطوعي بالبرامج الدراسیة، حتى لا یكون النشاط عبثیا او عفویا، بل یجب أن یأخذ نصیبھ من الجدیة لدى الطلبة وذویھم والمعلمین، مبینا ان النشاطات ستشمل كل مادة دراسیة، وباشراف مدرسي المادة المؤھلین لتنفیذھا، كما ستشمل اندیة النشاط وغیرھا.

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ