الباقورة مسجلة باسم اسرائيليين

، عبدالسلام المجالي، أن تلجأ المملكة الى شراء أو مبادلة أراضي الباقورة، كونها ملكية خاصة لإسرائيليين، ومسجلة باسمهم، فيما قال عن أراضي الغمر، أن الإسرائيليين استأذنوا من الأردن، الاستمرار باستخدامها لأغراض بحثية عليمة، وزراعية، وتركها بعد 25 عاما، أي العام المقبل.

ووفق المجالي في تصريحات تلفزونية مساء الخميس، فإن هؤلاء اشتروا هذه الأراضي، عام 1926.

وحاول المجالي التبرير لما جرى في مفاوضات السلام مع إسرائيل، والبنود المجحفة التي وقعها بالقول: إن الأردن لم يكن الطرف الفائز حينها بسبب ضغوط مورست عليه، بعد موقفه من الحرب الخليجية، ورفض المشاركة فيها.

 

 

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

  1. محمد عبيدات 20 أكتوبر, 2018 at 12:52 رد

    سؤال الى دولة عبدالسلام المجالي المبجل.
    هل كل ارض مملوكه لغير مواطن اردنيه تعود ملكية هذه القرض لدولته اوبلده وهل يعني امتلاك صهاينه اسرائيليين لاراضي تم شراءها تعتبر ارض اسرائيليه تدار من حكومه اسرائيل ام انهارت ارض اردنيه تدار ضمن الانظمه والقوانين الاردنيه ارجوا من دولتكم ومن اصحاب الاختصاص الاجابه

إضافة تعليق جديد