إلى الرئيس الرزاز.. هل رسالة المحافظات عصيّة على الفهم؟!
أحمد عكور – لليوم الثاني على التوالي، يتعرض وزراء حكومة الدكتور عمر الرزاز للانتقادات اللاذعة خلال لقاءاتهم المواطنين في المحافظات من أجل اقناعهم بتعديلات ضريبة الدخل، بل ومنعهم من الحديث والترويج لقانون سبق أن قال الشعب كلمته فيه، فيما وصل الأمر في بعض الحالات لاجبار الوزراء على مغادرة قاعة الاجتماع قبل أن يُستكمل اللقاء!
ورغم كلّ ما تعرض له وزراء الرزاز في المحافظات، إلا أن الرئيس لا زال مصرّا على استكمال تلك الجولات، غير عابئ بكلّ ما يجري، وكأن المهمّ لديه هو وصول وزرائه إلى المحافظات والتقاط الصور فيها لايهام الناس بأن هذه الحكومة ميدانية وأنها تجري حوارات حول قانون ضريبة الدخل الجديد، وتأخذ برأي الشعب قبل اتخاذ أي قرار مصيري.
في الواقع، إن ردّة فعل الناس التي عبّروا عنها خلال اليومين الماضيين غير مستغربة، ففي الوقت الذي انتظر فيه أهالي تلك المحافظات المنهكة والأشد فقرا وبطالة أن تزفّ الحكومة إليهم المشاريع والحلول الاقتصادية التي تنهي معاناتهم، يأتيهم فريق وزاري يقنعهم بالموافقة على دفع بقايا ما في جيوبهم من أموال، ويقول لهم إننا نتوجع كما تتوجعون..
على الرزاز أن يدرك بكون اللقاءات الشكلية لا تعني الحوار بأي حال من الأحوال، وعليه أن يدرك ما يريده الناس ويقرأ رسائلهم التي يرسلونها من المحافظات دون أن يدفعهم دفعا إلى الشارع من أجل فرض مطالبهم..
جو 24

google Bot Has Been Deativates !!!

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ